أخر تحديث : الثلاثاء 13 مارس 2012 - 3:35 مساءً

قصة قصيرة : اختناق

ذ. أبو الخير الناصري | بتاريخ 13 مارس, 2012 | قراءة

 

لبست جلبابي الأحمر وخرجت في ظلام القرية أفتش عن هواء نقي. كلمات الأشقر القصير تحفر في داخلي .. كلمات سامة قاتلة :
– ” اقرأ هذا الكتاب لتتقيأ أمام التلاميذ “..
أمضيت المساء متذمرا من كلماته الخبيثة. لا شك أن الصغار لاحظوا استياء على ملامح وجهي.
عيبهم أنهم لا يقرأون بعد العمل، يكتفون باجترار أخبار النائب والرئيس والمدير وزملاء المهنة، وعيبي أني قبلت السكن مع هؤلاء. يتصيدون كل فرصة لإغضابي.

منذ أسبوع سرقوا مني ” خدعة بيداغوجيا الكفايات ” و ” كليلة ودمنة “. لا ريب أن ولد العريفة هو الفاعل. الصديق أكرم يقول إنه سرقه هو أيضا عندما سكن وإياه منذ سنتين.
و اليوم حانت فرص
ة الأشقر القصير الذي يشبه وجهه وجوه الضفادع. لم يلق بالا لكلماته، ولم يقدر فعلها في نفسيتي الهشة. ألقى بها في وجهي، وانصرف إلى الغرفة المجاورة يذكرها للضفدعين الآخرين، وغرقوا في الضحك والقهقهات.
أتوغل في الظلام .. وأقترب من مرمى النفايات. سطلان كبيران فاضت من حولهما أكياس بلاستيكية كثيرة تنهشها الكلاب والقطط. رائحة الأزبال تخنقني.. أشعر بصعوبة في التنفس، فأهرول بعيدا .. أتقدم في الظلام، وفي الحفر، وفي ألمي مبتعدا عن الوجوه الدميمة .. لقد كانت عزلتي أرحم وأجمل. لماذا قبلت السكن مع هؤلاء !؟
طبع الكتاب !! كم من الصدمات والكلام المسموم علي تحمله لطبع هذا الكتاب. ليتني كنت بائع خضر أو تاجرا أو بحارا كوالدي.
أبتاع سيجارة، وأبثها هذا الحزن، وأقصد المقهى. أوسّع الخطوات نحو المقهى حيث أنعم برؤيتي نادلا في مطعم الشاطئ. كنت سعيدا بذاك العمل، أقف نهارا في مدخل المطعم أصطاد الزبائن وأخدمهم. في كل يوم أعرف أناسا من أعمار وجنسيات مختلفة، أكسب صداقات ودراهم وكلمات من لغات أخرى.
أخذت كرسيا، وحاولت الفناء في الشريط الذي يبث من قناة شهيرة. أشرطة استهلاكية، لكن الغرق فيها ينقذك من أوحال حزنك. البدو في ساحة المقهى يجلسون مشدوهين، عيونهم معارة للشاشة، وأيديهم ترتفع بالسجائر إلى الشفاه. أزاوج بين النظر إلى الشريط والجالسين من حولي. ألتفت جهة مدخل المقهى، بعض العابرين يمرون إلى المقهى المجاور. أغوص في مشهد من الشريط، ثم ألتفت عن شمالي فتلتقي العيون، عيناه بعيني. يشيح هو نحو مجالسه ويحدثه. عيناي لم تستطيعا الإشاحة. لا بد أنه قد رآني. أظل ناظرا إليه لحظة، فتسترق عيناه نظرة نحوي، وتلتقي العيون .. فيلتفت إلى جهة أخرى. إنه يصنع هيبته واحترامه.. أراه حارسا عاما كثير السلام علي والكلام . أفكر في تكليفه بالإدارة منذ أسبوع، وأشعر باشتعال الصَّهَدِ في حلقي .. أنهض من كرسيي، وأغادر في ألمي أفتش في ظلام القرية الدامس عن هواء نقي.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع