أخر تحديث : الأحد 16 سبتمبر 2012 - 4:20 مساءً

البراڭـدية

ذ. عبد الواحد الزفري | بتاريخ 16 سبتمبر, 2012 | قراءة

“…قد لا تصدقني إن أخبرتك أن المرحوم زوجي لم يترك لي سوى بنتين جميلتين، ولكي لا أحرمهما من مـتطلبات الحياة ومظاهر زينة البنات العصريات؛ كنت أذهب إلى “سبتة”المدينة المستعمرة من قبل الإسبان قصد التهريب؛ كنت أحمل حقيبة كبيرة، راقية المظهر؛ أملأها عن آخرها سلعا مهربة وأعود بها أدراجي، حيث بناتي.

ما شك بي أحد لأن هندامي لا يوحي بأني “براكدية” (مهربة) كما أن بطاقة هويتي تبين أني موظفة بشركة معروفة.

والله لو حكيت لك على بعض ما مر بي لشفقت لحالي وبكيت؛ أنا لم أكن معنية بكل أيام العطلة بما فيها الأحد، كنت تسلل من بيتي على الساعة السادسة أو الخامسة صباحا وأنا أردد آية الكرسي وبعض السور من قبيل: وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون… وأركب الحافلة الأولى قاصدة الحمامة البيضاء، هكذا كان يحلو لي أن أسمي مدينة “تطوان” ومن هناك أركب سيارة أجرة كي تقلني إلى “سبتة”.

حاجز جماركنا كان هو المشكل العويص؛ لكني كنت أنضم إلى باقي “البراكدين” و”البراكديات”: الرجال يربطون حمولتهم بالحبال على ظهورهم، أما النساء يتحزمن ويحشرن جلابيبهن سلعا قد لا تحملها دابة فَيلحْنَ كلاعبي رياضة “السومو”، بالكاد يتقدمن خطوة تلو خطوة، وإذا ما صرنا جمهور عريضا، اقتحمنا الحاجز ونحن نردد: ” عاش الملك…” فيغلب الجمارك على أمرهم ولا تسلب منا سلعنا.

في إحدى المرات، كنت قادمة كما العادة لا أثير شك أحد بي، هادئة، محملة ببضاعة غالية وكان بجانبي أحد الرجال، من خلال حديثه معي علمت أنه ضابط بالأمن، فإذا بجمركي طويل القامة، منتفخ البطن ، مترهل العضلات يصيح متسائلا عن مالك حقيبتي فأخبرته أني صاحبتها، آنذاك طلب مني فتحها، فإذا بيد الضابط الجالس بجواري تمتد مبرزة بطاقة هويته، ثم وجه كلامه للجمركي :

– إنها أختي وقد كانت بزيارتي، وليس بحقيبتها سوى ملابسها بما فيها الداخلية.

حياه الجمركي، رد له البطاقة، نظر إلي بحسرة ثم غادر الحافلة، لم أصدق أني نجوت من ذاك المطب. من خلال نافذة الحافلة رأيت الجمركي يوشوش في أذني زميله، الذي نظر إلي كقناص فاتته طريدة (سمينة) سهلة المنال. عندها تأكدت أنهما تيقنا أني “براكدية” واحتفظا بصورتي بعدما حمضاها في ذاكرتهما، كي يضبطاني – المرة القادمة – متلبسة بألبسة مهربة.

لما انطلقت بنا الحافلة من جديد حمدت الله ، لكني وجدت الضابط يجذبني من ذراعي بطريقة بها ما بها من التحرش؛ إذ لامست أصابعه نهدي الأيسر. رخم صوته وأسبل عيونه وكأنه مقبل على مضاجعتي أمام الملأ، ابتسم لي وتلمظ كطفيلي وقت وليمة باذخة؛ فتدخله لإنقاذي من تلك الورطة أباح له أن يَعْبُرَ إلى ما وراء لباقته الأولى، ابتسم في وجهي وقال (بل لنقل أنه غنى كلامه):

– من كل قلبي أود أن أستضيفك في مقهاي “الوردة الزرقاء” الواقعة على شاطئ ” rinkoun”، كي نقوي علاقتنا أكثر، فكلانا محتاج للآخر. هاتي رقم هاتفك كي نتحاور في الغياب.

راودتني فكرة أن أعطيه رقما بطريقة عشوائية، لكني عدلت عنها؛ مخافة أن يرن لي حينها فيكشف كذبي. أعطيته رقمي الحقيقي، وبالفعل رن لي، مال علي حتى كاد يقبل جيدي، ثم همس في أذني:

– الآن؛ صار رقمي معك، رجاء “هاتفيني” متى احتجتني وفي أي أمر، بل سأكون سعيدا لو حدث هذا في أقرب الأوقات. فمن رآك ليس كمن لم يراك.

ابتسمت في وجهه ونيتي ليست كما في ذهنه، بل تفاديته بالمجاملات الفارغات، لكنه كان مزهوا بفحولته وبطريدة على وشك الوقوع في مصيدته.

بين الفينة والأخرى، صار يهاتفني بدون انقطاع، وخصوصا كلما ثمل، وفي الغد – عندما كان يستفيق من ثمله – يعتذر عما صدر منه من كلام ماجن، كله إيحاءات جنسية، وفي آخر مرة كلمني؛ أخبرني أنه متزوج من إسبانية وأن علاقتهما ازدادت سوء منذ أن رآني.

استمر على هذه الحالة إلى أن أخبرني ذات مرة أنه ينوي زيارتي بالمدينة التي أقطنها، لكن الله قدر خير تقدير؛ إذ بعث لي من يسرق مني هاتفي، فضاع معه رقمي. تعمدت أن لا أسترجعه (رقمي) من البريد؛ كي أنهي علاقة لم تكن لتبدأ أبدا، فبنتاي أحوج منه إلي.

هكذا كانت نهايتي مع ذك الشخص وبداية انسلاخي من جلد”البراكدية” “.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع