أخر تحديث : السبت 29 سبتمبر 2012 - 2:23 مساءً

طْرَانْبِيَةْ مرتينْ

ذ. محمد الشاوي | بتاريخ 29 سبتمبر, 2012 | قراءة

 

تشير الساعة إلى التاسعة والنصف ليلاً .
الجو بارد ، تتهاطل قطرات المطر. الكل ينتظر قدوم حافلة مرتيل .
بجواري سيدة عجوز مع إبنتها الصغيرة تقول لها بصوت جهير :
“أَلْعَيْلاَ وَا قِيلاَ هَادْ طْرَنْبِيَا دْ مَرْتينْ عَ تْعَطَلْ ؟”

مجموعة من الطلبة يرددون أغاني “مرسيل خليفة” وَ “الشيخ إمام”  الثورية ، تذكرني بماضي الطلابي الذي ما فتئ أستحضره بين عشية وضحاها. يتغامزون فيما بينهم من الذي سوف يتلفظ بكلمات جميلة لمغازلة إحدى المارات  بجوار ” بابْ العُقْلة”.
تحمل بيدها اليمنى  مظلة نصف عارية لشدة  البرد وقوة بطشه. بيدها اليسرى أكياساً بلاستيكية.تقاوم تيارات رياح ” الشَرْقيِ “، فإذا بالمظلة تتركها وتذهب خلفها وكأنها لا تريد  أن ترافقهاوتتابع السير معها في مشوارها التعيس . تذهب بعيداً إلى الوراء.
يضحك الطلبة عليها بسخرية فيقول أحدهم :” زَيْنْ مَعَنْدْكْ زْهَرْ..!   دَاهْ رِيحْ ” .
يقول الآخر : ” وَا جْرِي إذَا بْغِيتِي لْمْضَالْ دْيَالْكْ.. ! دَا هَا وْ دَا هَا وْ الله مَا خَلاَّهَا..دَ هَالْكْ رِيحْ دَا هَا …”
تنظُرُ إليهم وتقول بغضب شديد :
” اللهْ يْخْلِيها سْلْعَة ، تْفُو عْليكُمْ …”.
تذهب مسرعة لإلتقاط مظلتها الضائعة . يتدخل أحد الرجال الواقفون على رصيف الحافلة فيقول لهم : “وَا اللهْ يْبَاقْ سْتْرْ ، ها دْشِي لي كي قَرِوْكُمْ.. ! قالوها لْوْلينْ شِي منْ شِي نْزَاهَة ، وْ شِي منْ قَلْتْ شِي سْفَاهَا .”
الكل ينظر إلى موطإ قدميه من الطلبة وهم ينفجرون من شدة الضحك، حتى لا تكاد أن تسمع إلى نهيقهم وقهقهتهم .
أخيرا جاءت الحافلة ممتلئة عن آخرها . يتهافت الجميع للتسابق على الركوب ، إمتثالاً لقانون الطبيعة الدرويني: ” البقاء للأصح والأقوى” ،إذ يمكننا أن نقول في هذا المشهد الدرامي و ” الكتاستروفي ” بأن الركوب لا يكون إلا للأقوى عضليا .
ركب الطلبة كلهم ومن يسير على منوالهم ،بدون شفقة أو رحمة على من يتعذر عليه الركوب .
ذهبت الحافلة وهي تسعل من شدة البرد وأصوات محركها تكاد تسمعها من الطابق العلوي بضجيج منظم ” خُرْ خُرْ خُرْ …”.    
بقيت السيدة العجوز مع طفلتها الصغيرة تقول لها ” مْشَاتْ طْرَنْبِيَة !..”  ما العمل ؟ .
تنظر إلى يمينها فتجد شيخا مثلها في السن رفقة زوجته ،يقول لها : ” شْتِي وْ لاَده لْيُومْ مْقَزْدْرينْ لاَ حْشُو مَا لا حْيَا …”.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع