أخر تحديث : السبت 8 ديسمبر 2012 - 3:14 مساءً

دموع صادقة

يونس البتات | بتاريخ 8 ديسمبر, 2012 | قراءة

يائسا يجثوا على ركبتيه، و الدموع تتراقص على وجنتيه في حركة متمايلة، يقبل أقدام أروع إنسانة في دنياه، يطلب الغفران ممن هي الجنة تحت أقدامها، عله يطفئ نار العذاب داخل كيانه، عله و إن لم يعفو عن نفسه يجد من يصفح عنه، و بكل كلمات الرجاء في قواميسه {jcomments on} يتوسل، و زاد من عذابه، تلك الدمعة التي تشق طريقها بين طيات وجهها، بين أثار الزمان البادية في وجهها الحزين، على حكايات و حكايات تشهدها تلك الطيات، و هي تتمتم،

” كيف لـقلب إستطعم المر من الزمان ما ليس قليلا حتى أصبح المر حلاوة ؟ كيف لي أن أغفر ذنبك؟ كيف لقلبي المكسور أن يلتأم من جديد ؟ تمنيت لو أنني أستطيع أن أسامحك، تمنيت … تمنيت ”

و انهمرت الدموع من عينيها السوداوتين التي أجحضهما الزمان كما تنهمر المياه المتدفقة من شلالات “نياجرا” ، حينما خانتها ذاكرتها، وعادت بها لذاك التاريخ الذي تمنت لو أن النسيان كان بإرادتها فترمي بتلك الذكرى في مزبلة اللا الرجوع، حينما ارتفع ذاك الكف، مرتميا في الهواء و مسابقا الوعي ليرطم وجهها، و كف من تلك ؟ تلك الكف التي نشأت في بطنها، و تغدت من غدائها، و نمت بحنانها، و كم قبلتها حينما كانت أصغر من شفتيها، أهذا هو الجزاء إذا ؟ ولماذا ؟ فكل ذنبها خوفها على فلذت كبدها ؟ أوهذا ذنب ؟

و على سلالم التاريخ عادت خطوات للوراء قليلا، لتضع نفسها كما لو كانت جالسة في قاعة سينما لوحدها بين الكراسي الخالية، و السكون في كل مكان، وهي مندهشة ترى نفسها في تلك الشاشة الكبيرة، ترى كيف أنها دافعت عن فلذة كبدها من مكروه يسمى تسلط حواء، حينما إلتفت أسوأ أنواع النساء على إبنها، تلك التي باعت شرفها و جسدها أطرافا لكل ذئاب الليل، ليقع أخيرا قلب جروها الصغير المغمضة أعينه في حبها، أو إعجاب بها، أو ربما بجسدها، أو بأدق معنى بأول تجاربه مع أجساد النساء، ترى نفسها في تلك الشاشة الكبيرة تنصح إبنها أن يعود لرشده، و أن هناك من النساء أنواع، و أرخص النساء تلك الوضيعة، لكنه كان مغمض العينين، فلا يرى، و لا يتفكر، و لا يفكر سوى في امرأة ظن أنه قد أحبها، و من حبها اختارها على حساب سيدات النساء جميعا، و أمه سيدة عمره و أميرة كونه خصوصا.

و بعد ما مر من الزمن الكثير، بعدما أفاقه كلام المجتمع اللادغ، بعدما طعن في شرفه، بعدما تدحرج اسمه في الأرض، و بعدما حلت عليه لعنة الغضب، عاد لمن وجب عليه طاعتها، و حبها، الى من باعت سعادتها لتشتري لإبنها فرحة و بسمة ترسم على شفتيه، على من أوصاه عليها سيد الخلق، و رب الكون. لكن، بعد ماذا ؟ بعدما كسر قلبا لا يلتأم بعد كسره، بعدما اشترى لمن باعته سعادة دمعا و حزنا.

ماذا عليها أن تختار؟ فابنها نصف قلبها، و العزة و الكرامة نصفه الأخر، و كيف لها أن تعيش بنصف قلب ؟ وقفت حائرة، و حيرتها زادت من عذابها، فأغمضت عينيها، و مر شريط الأحداث أمام عينيها، و بعد لحظات، قررت، و اختارت أنها لن تعيش على حساب كرامتها التي أسقطت في أول امتحان، و زادها ألم الصفعة التى لازالت تحس كما لو أنها لم تمر الا ثواني، و تذكرت سنين عيشها في الملجأ بعدما طردها من تعذبت لأجله سنينا طويلة، فأبعدته بقدمها ليسقط أرضا، سقط روحا و جسدا و نفسا و سقطت الرجولة و الكرامة سقطة لن يقوم منها إطلاقا، و بيديها الطاهرتين مسحت دمعاتها و بخطوات تحمل كل معاني الألم غادرت و رحلت، و رأسها عاليا في محاولة منها لإخفاء إنكسارها، و رحلت دونما عودة.

 

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع