أخر تحديث : الأربعاء 18 سبتمبر 2013 - 9:31 مساءً

الخوف

ذ. عبد الواحد الزفري | بتاريخ 18 سبتمبر, 2013 | قراءة

في غرفتي، بفندق “الخيمة” المتوج على تلك الهضبة المطلة على غروب شمس بحر “أصيلا” الجميلة، انشغلت بترتيب ملابسي استعدادا للسفر إلى مدينة “طنجة”، ومراسيمي لفعل ذلك – كما لا تعلمون- ثقيلة على القلب: إذ كنت أحرص كل الحرص على تنفيذ الأمر بتفاصيله المملة: من طي الملابس بعناية (المشتاق إذا استفاق)، بعد كيها بمكواة صغيرة كانت لا تفارقني في سفري، الكتب أضعها في الجيب الأيمن لحقيبة السفر حتى لا تنطوي على نفسها وتتمزق أوراقها، وأيضا ليسهل عليّ إخراجها لأبث الروح فيها وقت السفر، وفي الجيب الأيسر أدوات حلاقتي الموضوعة بدورها في حقيبة صغيرة… بإيجاز كل شيء أضعه بعناية الحريص (حد الوسواس) في مكانه وب “المليمتر”. هكذا كان حالي قبل أن أخرج من الفندق وأتوجه صوب محطة القطار، الغريب في الأمر أن الأجواء داخل الفندق كانت تدعو للريبة من شيء لم أكن لأستبين أمره: لا نادل بقاعة الشاي، ولا أحد يشرف على مكتب الاستقبال، كما أن الفناء كان خاليا من كل النزلاء، حتى أنني – ولما شاخ صبري – أخذت من الدرج بطاقة تعريفي ووضعت أجرة غرفتي على ” مصطبة الاستقبال، وانصرفت بعد أن كدت أن أتأخر عن موعد القطار. لكني وفي الطريق المؤدية إلى المحطة والتي لا تبعد عن الفندق إلا بمائتي متر أو أقل، رأيت الناس سكارى وما هم بسكارى يغادرون شط البحر وهم يتدافعون، يتزاحمون، ويجرون في كل الاتجاهات. كم مرة زوحمت بالأكتاف التي لم أكن أعرف أصحابها، أو ربما أنا الذي تعمدت عدم النظر إلى وجوههم مخافة أن تقع عيني على وجه عابس (للذي زاحمني)، وقد تكون أعصابه كما حبل يجره بغلان جائعان – وقد وضع علفهما في “الاتجاه المعاكس” (لا أقصد البرنامج التلفزيوني لفيصل القاسم) بعدها قد يتطور الأمر إلى مصارعة أمام جمهور يلعن الشيطان جهرا ثم يتعاون معه بتشكيل حلبة للمصارعة. وفي النهاية قد يحمل أحدنا أو كلانا إلى المستعجلات، لسبب لا وجود له أصلا، سوى الاقتتال لوجه الاقتتال. المهم أسرعت بدوري لركوب القطار. بعناية – كما العادة – انتقيت لي مقصورة ليس بها من قد يزعجني بأحاديث غرباء السفر:
– ” السلام عليكم، الجو حار؟ من أية مدينة أنت؟ وإلى أين أنت ذاهب؟…”
لم أكن لأتردد في إتمام رواية كنت بدأتها، فانغمست في قراءة فصلها الأخير إذ كان مشوقا، لكن في نهايته ماتت معشوقة البطل، عندها رفعت رأسي كي أرثيني في ضياع أفق انتظاري، إذ كنت أتوقع أن يتزوجا ويعيشا بقية العمر “في ثبات ونبات ويخلفون صبيانا للبنات”، لكن وا أسفاه، حطت عليّ غيمة كآبة سببها تعاطفي الوجداني مع البطل، وأشحت بوجهي نحو النافذة علني أنسى إحباطي، لكني رأيت من خلالها ما لن يراه نائم بعد يقظته: دخان يتصاعد مشفوعا بغبار كثيف يكاد يحجب الرؤية، حركات لم أتحقق من اتجاهاتها ولا من مصدرها، أضواء السيارات تخترق العتمة بسرعة وتمضي، إنها فوضى في الخارج، وجوه تطل علي وتعود من حيث أتت، صهيل خيول جامحة، رغاء جمال غاضبة، ربما تعلق الأمر بجماعة “بلطجية” تريد اللحاق بالقطار. وفي الداخل ضجيج القطار يتخلله صياح أطفال ونسوة، انتابتني قشعريرة الخوف من الموت بعيدا عن أهلي، وخيل لي أن “ساعتي قد أتت لا ريب فيها”. خرجت مهرولا من المقصورة خاطبت أحد جباة القطار:
– ماذا يحدث في الخارج يا سيدي؟
قال:
– لاشيء.
وانصرف بسرعة المتهرب من التورط في مزيد من الأسئلة، التي قد تجره للبوح بما قد يثير الفتنة بين الركاب، ويقع من يقع من على القطار، تأكدت بأن الأمر لا يخلو من أمر خطير أذيع على شاشة التلفزيون ليلة أمس – وليس لي علم به -، لأنني لم أعد أتكرم على إذاعاتنا بلحظة متابعة ولو من تحت اللحاف، لكثر ما أصبحت تثير فيّ التقزز من برامجها القديمة، الرديئة، المكررة، الساخرة من كل الأذواق، المتسولة لبرامج الآخرين، ومن أخبار الرعب الذي نشره “القذافي” في وطنه ” شبر شبر، بيت بيت، دار دار، زنكة زنكة…” أكثر مما نشره من سبقاه للقمع والرحيل. أو قد يكون الأمر متعلقا بزلزال سيقلب سافلها على عاليها، أو فوضى ستجتاح الدنيا، أو ربما ستباغتنا موجة من “تسونامي” تاهت عن جزرها، وجاءت لتعلن حظر تجوالنا. رجعت مذعورا إلى مقصورتيّ، وانزويت في الركن أسترق النظر من النافذة إلى تلك المشاهد المريبة، التي لم أعد أتبين حقيقة أمرها: لسرعة القطار وحلول وقت الظلام، لعلها جيوش “داحس” و”غبراء” بعثوا من جديد لاستئناف حروبهم التي لا تنتهي، الواقع أني لما سمعت صوتا ينادي فينا:
– ” محطة “طنجة”… المرجو من الركاب الاستعداد لمغادرة القطار بسرعة “.
لا أدري إن كنت دست رجلا أو صبيا، أو زاحمت الأكتاف ونطحت الرؤوس.
مفزوعا فتحت الباب، بذراعي حميت نفسي من أي أذى قد يصيب وجهي، ومن بين فتحات أصابعي كفي تلصصت على المحطة، فإذا لاشيء غير عادي: الناس هم الناس، في تأهب لركوب القطار، أو لمغادرته، باعة الحلويات والمناديل الورقية، المشروبات الغازية، والسجائر المهربة و…و…و…
لما غادرت القطار التقيت بنفس الجابي، قلت له:
.!- أفرغت ماء ركبي حينما قلت لي لا شيء حدث
أجابني بعد أن صفر لرحيل القطار:
– وهل حدث شيء؟.
من خارج القطار عدت للنافذة التي كنت أطل منها، فاكتشفت أنها كانت ملطخة بزيت وغبار، وبعض أحداث من تهيؤاتي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع