أخر تحديث : السبت 2 نوفمبر 2013 - 7:04 مساءً

ياسمين

ذ. محمد الجباري | بتاريخ 2 نوفمبر, 2013 | قراءة

التقيتها صدفة بالأمس ، كانت رفقة ابنتها الصغيرة التي أخذت الكثير من جمال والدتها شعرها الأشقر ،عيونها الزرقاء و أنفها الصغير … انحنيتُ إليها، قبلتها فسألتها عن اسمها ، قالت بصوت طفولي لذيذ: أنا ياسمين .
واصلتُ طريقي ، عادت بي ذاكرتي لسنوات قد مضت عندما التقيتها أيضا صدفة في القطار ، تكررت لقاءاتنا و كبرت أحلامنا … كنا نفرح بسرعة و نتخاصم بسرعة ! مرة سألتني لو رُزقنا بطفلة ماذا نسميها قلتُ نُسميها … نُسميها … نُسميها ياسمين
لكنها قالتْ بتحدي : لا نسميها سارة
قلتٌ : ياسمين
قالت : سارة
فتخاصمنا …..
كانت الطريق مزدحمة ، خفت أن أتأخر عن ابنتي في المدرسة اتصلت بالمدير :
– ألو انا أبو سارة قد أتأخر بعض الوقت ..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع