أخر تحديث : السبت 7 ديسمبر 2013 - 6:33 مساءً

نقطة

ذ. محمد الجباري | بتاريخ 7 ديسمبر, 2013 | قراءة

الاستاذ نجيب كاتب مبتدِئ، دخل عالم الكتابة بالصدفة ، مرة كتب خواطر و أفكار بسيطة وركيكة أيضا ، نشر كل ذلك في جداره بالفايس بوك ، لم يكن يتخيل ذلك الكم الهائل من النقاد و هم يحللون ويناقشون ويمجدون كتاباته و إبداعه ! تسابقت الصحف و المجلات للفوز بنصوصه و كسب مودته أو بالأحرى كسب مودة والده المليونير و صاحب الشركات .
أصبح له عمودا خاص به في إحدى الجرائد … الأستاذ نجيب توهم أنه بالفعل كاتب من طينة الكتاب الكبار فأراد أن يكتب هذه المرة عن الحب ….. كان نصه كالعادة ضعيفا وهزيلا وعنونه ب ” كلام في الحب ” ، لكن حصل خطأ مطبعي فحرف الحاء تحول بفعل نقطة لئيمة إلى جيم ! ليكون العنوان ” كلام في الجب ” ! أرسل كاتبنا المرموق مقاله إلى المطبعة … في الصباح الباكر من اليوم الموالي ، أخذ الأستاذ نجيب الجريدة … كانت دهشته كبيرة وهو يرى التشوه الذي لحق عنوان عموده ، هاتف مديرالجريدة و هو في قمة غضبه ، سخطه و تدمره
– كيف تسمحون لأنفسكم التلاعب بكتاباتي ، سوف أطلب من أبي أن ينهي كل عقود الاشهار من جريدتكم
– عفوا السيد نجيب ، نحن نشرنا فقط ما توصلنا به منك
– لا أنا كتبتُ الحب و ليس الجب! من وضع النقطة تحت الحاء ؟ أكيد هناك جهات ما تحول تشويه تاريخي الأدبي والنيل من مكانتي وقتلي بهذه النقطة المُنْدسّة كجرثومة في حائي !!!. يجب أن تسحب من السوق كل أعداد ونسخ الجريدة
– لكن السيد نجيب هذا حل ليس بواقعي فالجريدة الآن وصلت إلى القراء و أيضا انتشرت إلى كل العالم من موقعنا الإلكتروني .. .عندي حلا آخر ، سوف ننشر في عدد الغد توضيحا، فيه نتحمل نحن مسؤولية النقطة وكل ما قد ترتب عنها من تشويه لحق النص ونخلي سبيلك أنت السيد نجيب من تبعات هذه النقطة اللعينة
– طيب بشرط ، أن يكون هذا التوضيح على شكل بيان و أن يوضع في الصفحة الأولى مع إعادة الإعتبار لنصي ويُعاد نشره كاملا تحت عنوان ” كلام في الحب “
– كل شروطكم مقبولة ، تحياتنا لك أيها الكاتب الكبير و تحيات كل الطاقم لوالدكم المحترم
في مساء ذالك اليوم هاتف مجموعة من النقاد السيد نجيب يهنؤونه بالنص ،خصوصا إقحامه لكلمة “الجب “في موضوع يتكلم عن الحب ! توصل أيضا أستاذنا بدعوة من مقدم برنامج تلفزيوني لمناقشة نقطة واحدة هي الأبعاد الجمالية والبسيكولوجية لكلمة “الجب “في النص !
هاتف السيد نجيب مدير الجريدة حتى يترك النقطة تحت الحاء ! الجب اطفى جمالية وعمقا حسب كل النقاد ! فسر نجاح النص كله في تلك النقطة
لم يرد مدير الجريدة على المكالمات كان يشرف بنفسه على توزيع الجريدة على كل المكتبات وفيها بيان الاعتذار على الصفحة الأولى ….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع