أخر تحديث : الأحد 22 ديسمبر 2013 - 10:37 مساءً

المقاطعة !

ذ. محمد الجباري | بتاريخ 22 ديسمبر, 2013 | قراءة

كان الشعب منقسما بالفعل فبينما جزء منه يساند الدستور الجديد و يدعو للتصويت عليه بنعم ، كان جزء آخر يحتل وسط المدينة و يدعو للمقاطعة ، كانت الهوة شاسعة كل فريق متمسك بموقفه .

والد السيد نجيب وحزبه كان في مقدمة الموالين و المؤيدين للدستور الجديد ، السيد نجيب كان يحزنه أن الحزب لم يعد يشركه في رسم سياسة الحزب و لا يحمله أية مسؤولية حزبية خصوصا بعد الاخفاقات المتتالية التي كان قد تسبب فيها للحزب .السيد الوالد رغم هذا كان يمني النفس أن ابنه هو من سوف يخلفه رئيسا للحزب ، لهذا أراد أن يكون معه خلال الاجتماع المزمع عقده مع السيد الوالي في مقر المقاطعة .

كان السيد نجيب نائما عندما اتصل به السيد الوالد و طلب منه أن يلتحق بالمقاطعة … شعر السيد نجيب بفرحة قصوى ، أخيرا أُسندت إليه مهمة كبيرة تليق بحجمه ومكانته ، لبس بسرعة ، ركب سيارته متوجها إلى وسط المدينة حيث المعتصمين المنادين ب ” المقاطعة “.

وصل السيد الوالد إلى مقر المقاطعة للقاء السيد الوالي ، كانت قد أُعطيت تعليمات للحراس بمنع السيد الوالد من الدخول لمقر المقاطعة ! استغرب وتوجه لمقر الحزب ، أخبروه هناك بقرار طرده من الحزب ، وصل السيد الوالد للمنزل في حالة يرثى لها ، كانت زوجته تتفرج على التلفاز حيث كان السيد نجيب يصرح من داخل المعتصمين ان السيد الوالد هو من طلب منه الالتحاق ب”المقاطعة”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع