أخر تحديث : الثلاثاء 31 ديسمبر 2013 - 6:17 مساءً

مؤشرات

عبد المالك العسري | بتاريخ 31 ديسمبر, 2013 | قراءة

بالامس عمد لص ليس بظريف و انتشل هاتفي، لم انتظر طويلا ووجهت تحذير ا الى رئيس الحكومة ووزير العدل ووزير الداخلية والمدير العام للامن الوطني ووالي الامن بجهة طنجة تطوان والعميد الاقليمي للامن بالعرائش ورئيس مفوضية الشرطة بالقصر الكبير وقائد المقاطعة الاولى بالقصر الكبير ومقدم حي السويقة بالقصر الكبير امهلهم 24 ساعة من اجل احضار هاتفي المسروق مني واتخاد المتعين في شان السارق والا رفعت امري الى الله ان ياخذ فيهم الحق .

لم تنتظر الحكومة طويلا لم ينصرم اجال المدة الممنوحة حتى جاءتني اشارات من حكومتنا الموقرة جازاها الله لانها تخاف ان ارفع كفي الى السماء واطلق العنان بالدعاء عليها وهي تعلم بفقهاءها ان دعوة المسروق له مستجابة عند الله وتدخل ضمن دعوة المظلوم الاشارة الاولى اختفاء مقدم الحارة وهذا مؤشر انه منشغل بجمع التحريات عن السارق .الاشارة الثانية غياب افراد القوات المساعدة من باب سوق سيدي بوحمد وهو مؤشر كذلك انهم في اطار الاستعدادا لدعم قوات الامن التي ستقبض على السارق الاشارة الثالتة استقبالي من طرف نادل المقهى ” جلال”بابتسامة غير معهودة وانا على يقين بعلمه بالاستعدادات التي تقوم بها الحكومة الموقرة .

اما اكبر مؤشر وهو الدي شرح صدري وجعلني اعيد الثقة في هذه الحكومة هو خطاب رئيس الحكومة بالبرلمان هدا اليوم وجوابه على مداخلة الاخ عبد الهادي خيرات وما ادراك ما الاخ عبد الهادي خيرات ، حيث اثنى عليه السيد ع الاله بن كيران على حزبه العتييييد وهي اشارة ضمنية للسيد بنكران ان الحكومة عازمة على استرداد هاتفي وربما حدثه على انفراد مباشرة بعد الجلسة قائلا له ” ساعات معدودة ويتم القبض على سارق هاتف اخد اخوانكم في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ذلك المسمى عبد المالك العسري من مدينة القصر الكبير ” واعرف جيدا الاخ ع الهادي خيرات لا يريد ان يخبرني هو كذلك كما عهدناه رجل افعال لا اقوال ..اطال الله عمرك سيدي عبد الهادي

كل هذه المؤشرات شرحتها لاسرتي رغم ان ابنتي تغامزت وامها علي اما ابني هداه الله انفجر ضاحكا في وجهي وبنظرة من امه كتم ضحكته ، لالا والف لا انا هنا بالمنزل بعد لحظات سيطرق الباب مبعوث من الادارة العامة للامن الوطني، سيطرق الباب وافتح له يحييني بابتسامة بعد ان يقدم نفسه ويقدم تهاني راس السنة الميلادية الجديدة وينقل لي تحيات الحكومة المغربية بكل اعضاءها بما فيهم الوزاء المنتدبين وباقي المتدخلين في العملية سيقدم لي هاتفي ومعه باقة ورد وعلبة من الشكولاطة ” الحكومة تعلم ان ابنتي تحب الشكلاطة “

اكيد انكم تتغامزون علي الان كما تتغامز علي ابنتي ، لا والف لا لست دريد لحام الذي انتظر طويلا بعد تقديم استقالته في فيلم التقرير ، انها مؤشرات قوية ، واكبر مؤشر ان اللص الذي سرق هاتفي يوجه رسالة لي”احضي راسك ” وكل عام وحكومة المؤشرا بخير

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع