أخر تحديث : الأحد 19 يناير 2014 - 8:59 مساءً

بيانكا

ذ. محمد الجباري | بتاريخ 19 يناير, 2014 | قراءة

بيانكا أرق وأطيب امرأة عرفتها ، كانت معنا في المدرسة تدَّرس الموسيقى و الدراما ، كانت حساسة جدا ، تتأثر بسرعة ، يكفي أن ترى مشهدا فيه قليل من الحزن حتى يتعكر صفوها فتظل طوال الوقت مكتئبة وشاردة . تضحك بسرعة وأيضا تغضب بسرعة … تملأ الدنيا ضحكا وغناءا فنعلم أنها سعيدة فنقترب منها لنشاركها الفرح والشكولاطا و الحلوى التى توزعها علينا بكل ابتسامة وحب لكن قد نلاحظ فجأة صمتا غريبا في المدرسة ، نبحث عنها فنراها منزوية تعزف لحنا حزينا على آلتها المفضلة الكمان ، فنحاول قدر المستطاع الابتعاد عنها وتجنبها وإلا سوف يصيبنا الكثير من كلامها القاسي و النابي ! نبتعد ونحن نضحك خلسة حتى لا ترانا … كنا نخافها ونحبها أو بالأحرى نحبها ونخافها .
تزوجت بيانكا وغادرتنا ، وأنا أيضا غادرت المدرسة ، افترقنا.. مر قرابة عقدان من الزمن لنجد انفسنا نلتقي مرة اخرى في فضاء افتراضي -فايسبوك – تغيرت ملامحنا كثيرا ،مارتن أصبح شعره أبيض ، بيانكا زاد وزنها كثيرا وأصبحت تبدو أكبر من سنها ، بيترا أصبحت تضع الكثير من المكياج في وجهها حتى تخفي التجاعيد من تحت عيونها ، مارك ، دانييك ، سارة وبايتر الكل قد غيرته السنين ، أصبحنا نعيش أوقاتا جميلة كل مساء نحكي عن الماضي وعن الذكريات الجميلة ونتبادل صور الابناء لم يكن يحزننا بالفعل إلا تهديدات بيانكا بالانسحاب من هذا الفضاء ، فكانت تكتب بين الحين والآخر على صفحتها بالفايس :
أيها الأصدقاء قررت أن أنسحب في صمت ، مع السلامة !
تجدنا ، نكتب على صفحتها كل العبارات الجميلة مرفوقة بكل الورد وموسيقى الكمان الصامتة التي تعشقها، نتوسل لها أن تبقى !
يمضي يوم أو يومين فتقرر بيانكا ان تبقى ! بعد أن تكون قد أرهقتنا !
أصبحنا نجيد ونتقن كل عبارات التوسل و التضرع من كثر ما كانت بيانكا تهددنا بالرحيل !
مرة كتبت على صفحتها : أيها الأصدقاء قررت أن أرحل أرجوكم لا تحاولوا …..
اتفقنا أن لا نكتب لها شيئا ، بعد يومين كتبت بيانكا :
ايها الأصدقاء الأشرار ، لم أكن أعلم أن رحيلي عنكم قد يمر هكذا ، بهذه اللامبالاة القاسية ، دعوني أخبركم أن اليومين السابقين كنت أجلس قبالة حاسوبي لعلي أتوصل من أحدكم برسالة طويلة يطلب مني أن لا أرحل ! مع مرور الوقت لم أعد أطمع إلا في جملة قصيرة أو حتى كلمة يتيمة لهذه المسكينة المنسية ! كم أنتم طيبون إلى حد السذاجة عندما تخيلتم أنني قد أرحل عنكم !
أيها الأصدقاء الأشرار كم أنا أحبكم
المخلصة بيانكا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع