أخر تحديث : الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 11:49 مساءً

العض على الخشب

ذ. عبد السلام الجباري | بتاريخ 12 أبريل, 2011 | قراءة

 

الشرفة التي كنت تخرج منها رأسك وتنادي على الأولاد. أصبحت الآن مجرد ثقب في الحائط، لاستنشاق الهواء الذي يخفف من الآلام الرأس وضيق التنفس. الأولاد تشتتوا في الأرض، أنت الآن في الطريق إلى التراب، الفحوصات المتكررة لم تعد تجدي. والعودة إلى الطب النبوي أمر جاء متأخرا، بيتك الشعري المفضل: ليت الشباب يعود يوما.. أسطوانة مقرفة وشديدة الشروخ.

ابحث لك عن شرفة أخرى..!
واضح أن جفاف العلاقات والتعب والخوف والإرهاق والإمعان في محاسبة الذات. عوامل مؤذنة بخراب النفوس. كيف الخروج من هذا المأزق..؟
عن طريق لولا فسحة الأمل، رغم الداء والأعداء، ما قصر في الأعمار طول السهر، كْبْرْهَا تْصْغَرْ، كتابة الخواطر لجبر العواطف، أعطيني الناي وغني، ليس الفتى من يقول كان أبي، القافلة تسير والكلاب تنبح، المشي، مراقبة النجوم،
الشرفة أصبحت مغلقة، كيف الانفلات من هذا الغمام..؟
كعادته حين يشتد القيظ، يقصد قبو خواكين، المحارب الذي وصل إلى شاطئ ليكسوس، محمولا فوق جذع شجرة، خوفا من الدكتاتور فرانسيسكو فرانكو. حدث يعرف تفاصيله أكثر، المرحوم غارسيا وعبد النبي العوام.
الحكمة تقتضي قبر كل الهلوسات، أو ما يشبه الهلوسات، خير جليس في قبو خواكين، خواكين والماء وتوابعه، هل الماء هو تلك الشرفة التي يجب البحث عنها، أم هناك أشياء أخرى أهم..؟
لنغير تعابيرنا..!
أتخيلك عدت إلى فتوتك، أتخيلك تعيد ترتيب أشيائك، أتخيلك انتهيت من إحصاء جميع أخطائك، أتخيلك سافرت إلى مدن العشق، أتخيلك عرجت على مدن كنت قد أقمت فيها شهورا وأعواما، أتخيلك في شارع الرشيد وأنت في لباسك الأنيق تبحث عن المدينة الفاضلة لأبي نصر الفارابي، أتخيلك تلاعب خاتمك الفضي، الذي اشتريته من دمشق وتصغي باهتمام إلى «زهاء» وهي تقرأ قصيدة المطر، بصوت يعود في أصوله إلى مدينة أزمير، أتخيلك واقفا أمام باب التوت في الحمامة البيضاء، التي تحولت إلى بومة سوداء، تنتظر ذلك الفتى الذي يجيد أغاني أنطونيو مولينا وخوسيليتو، أتخيلك تقف جنب السور تراقب انسحاب السحاب من فوق جبل طوريطا، أتخيلك في منتصف الليل تتسكع كأحد شخوص روايات القرن التاسع عشر، تبحث عن كسرة خبز وكأس نبيذ وركن تدفئ فيه عظامك في أزقة الديوان بالقصر الكبير. أتخيلك تجهد نفسك في قراءة كتب التنجيم لمعرفة أيام السعد، أتخيلك خارجا من حانة الكنز تتأمل من فوق الجسر، القطار المتوجه إلى الشرق، إنه نفس القطار الذي كنت تسافر فيه مع الأمين أبو أحمد وباقي المطرودين من الجنة، أتخيلك تعيد قراءة نفسك، عملا بالحكمة: اعرف نفسك بنفسك، وفي انتظار تحقيق ذلك، أتخيلك قد جمعت أوراقك وعدت من نفس الطريق في انتظار النص الذي يأتي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع