أخر تحديث : الأربعاء 13 أبريل 2011 - 12:12 صباحًا

“الـمصـيدة”

ذ. عبد الواحد الـزفـري | بتاريخ 13 أبريل, 2011 | قراءة

حينما خرجت من شرنقة الدار، وجدتك تلقي صوبي بشباك شرنقتك وتحيكها حولي بمهارة العنكب، تحقنني بسم الكلام المعسول في الغدو والرواح، وفي مرآب وحدتي أسهر الليالي أجيبك في الغياب عن أشعار ثغر محياك الضحوك، وأتعمد البقاء في مكاني أنتظر قدومك كي أسمع ألحان قلبي الشحرور، كالساحر كانت أناملك خفيفة على القلب تمررها على الجبين فالخد، ثم على تموجات تضاريس الخصر وصرت – في ما بعد – تتطاول على ما دون ذلك من “طابوهاتي” وأغوار جسدي، تنومني أسافر في الظل إلى شبقك، الذي ينبغي أن يكون شبقي،  لا أحد معي سواي أنا فيك أنت في، فإلى أين المفر منك فيك؟ وإليك المآل. كان أولى بهذا القلب ألا يخلق لكي لا تتلذذ بممارسة “ساديتك” إذ تغمد مفاتيحك السحرية في قلبي فأشعربالدفء وتبعث في الحياة، تتحرك خيوطي كلها فأتمايل مع كل تقلباتك أنا الدمية المطيعة “يا ربي”، تفرض عليّ آفاق انتظاراتك المرسومة سلفا، ولا يكون في حسباني أنا أي علم بدروب سلكتها أو سأسلكها معك.

 قبل و بعد وأناء ركوبي أو ركوبك، تتلذذ بعذاباتي وآهات المتكررة وأنا أهتز بك يمنة ويسرة، وكان يكفيني منك ما صببته فيّ من سائلك اللزج الرقراق، حلو المذاق: غذاء روحي إذا ما جعت. أنا لن ألومك على الهجر، عجوز أنا وقبحي أباح لك عشق الحسناوات، أعرف جيدا أنك مرغم على التسكع بي وتقبل ضجري، كما أنك تخجل من السير بي تحت أضواء عيون الناس، الكاشفة لعيوبي، ولا يجرحني تمتعك وتماهيك مع السعادة التي تعرضها جميلات الشاشات الكبيرة والصغيرة، التي تمنيك الرحيل بعيدا عني قبل أن يصيبني الترهل ويرتد علي الزمان بصدئه وعيوبه، وأسقطن من ثقب جيبه، ملومة مغلقة على ذاتي، وقد أصبح كل شيء فيّ ينقصه شيء، وألوذ لانتظار وعودك بإصلاح  ما أفسدته مغامراتك وتهوراتك اللذيذة على جسدي. أنا لن أغني على مسامعك أغنيات الترغيب والدعاية لي، فأنا لا أجيد أساليب “الماركوتين” ولن أشرف صفحتك على “الفايس بوك” بصورة لي معك. في البدء قلت لي أو قلت لك:

– لونك جميل.

ابتسامة عينيك عيني أجابت:

– أنت الأجمل.

أفي الأخير تقول لي:

– لا صباح جميل رأيتك  فيه.

 علمني القدر ألا أبكي على حليب مدلوق ولا على زرع محروق، علمني أن أقبل سكوني فيك وانكساري، وأتنازل على كل الأحاسيس، وأن تلصق بمؤخرتي إلى الأبد تاء للتأنيث المبسوطة على الأرض، المكسورة الجناح، المرفوعة إلى النسيان، المفتوحة، المشرعة على كل الاحتمالات (لا غير)، وأنت الألف  الشهم، الهمام، الضرغام، الغضنفر، “فارس بني خيبان”، سليل الفحولة العربية، ابن “هارون الرشيد”، حفيد ” عنترة العبسي”، بكل عزم وهمة تقبل على الكر بسرعة الثور الهائج وقت قيظ، تحطم أسوار قلاعي كلها، تجتاحني تحملني فيك فيّ – وقت الغضب – كما “قشة بنت قشةّ” على ظهر ريح صفصاف عاتية، أو “كسونامي” تدكني دكا، لا حول لي ولا قوة على رفض نزواتك وتغزلك  أمامي  بالأخريات المارات بجانبي.

بايعتك على العشق  مالكي، مولاي وتاج رأسي”شبيك لبيك خانعة، خاضعة حتى لحركات رجليك” إن قلت:

– إلى الأمام سيري.

ك “سانشو” وفق اختياراتك أسير يا “دونكيشوطي” المحارب المغوار، وإن قلت:

– قفي.

ألملم شراعي وفي مينائك أرسي سفني كلها، بما حملت من الخيرات، كلي على بعضي كنت لك، عسى منك أحظى بجرعة عشق، من دمعة حسرة – منك – عن كل اللحظات التي أفرغت أوصال كياني، وأرضعتها لك: سعادة كاملة الدسم كما كنت تقولها لي دائما كلما أفرغتك في، وأفرغتني فيك:

– كان رائعا يوم قضيته معك.

 على شط البحر، في غابات “الأكليبتوس”، في الشوارع العامرة والمهجورة. متى وأنى شئت كنتني لك، بل كنت تهم لعناقي طائرا، كطفل وقد أعادوه إلى حضن ألعابها، وكنت تركب صهوتي نسافر معا إلى كل الأقطار، ولا ينفذ بنزين عشقي،  غذائي فيّ إليك أحمله  “سندبادي” الغالي، تقودني نحو أغواري، أقودك نحو شطك الثاني، لا يهمني تعبي في “سباق المسافات الطويلة” إن كانت ترضيك وتفضي إليك، ولا البقاء “مائة عام من العزلة” فيك يا “ربي”، مالكي ومولاي.

حتى أني لن أرضى لك بعد الآن نفسي صاحبة، سأتركك لواحدة أجمل مني وأصغر عمرا، من عمر عشته طويلا معك، سأظل في الركن قابعة في انتظار من يقبل أن أفني عمري معه.

– “بهذا النحيب ودعتني سيارتي القديمة – بعدما بعتها -، أو خلت أنها قالت ذلك. وقصتي معها كانت هي “المصيدة.

ملحوظة:

– لكل قارئ سردي ما نوى = وعلى قدر فهمه يكون الهوى.

 

حينما خرجت من شرنقة الدار، وجدتك تلقي صوبي بشباك شرنقتك وتحيكها حولي بمهارة العنكب، تحقنني بسم الكلام المعسول في الغدو والرواح، وفي مرآب وحدتي أسهر الليالي أجيبك في الغياب عن أشعار ثغر محياك الضحوك، وأتعمد البقاء في مكاني أنتظر قدومك كي أسمع ألحان قلبي الشحرور، كالساحر كانت أناملك خفيفة على القلب تمررها على الجبين فالخد، ثم على تموجات تضاريس الخصر وصرت – في ما بعد – تتطاول على ما دون ذلك من “طابوهاتي” وأغوار جسدي، تنومني أسافر في الظل إلى شبقك، الذي ينبغي أن يكون شبقي،  لا أحد معي سواي أنا فيك أنت في، فإلى أين المفر منك فيك؟ وإليك المآل. كان أولى بهذا القلب ألا يخلق لكي لا تتلذذ بممارسة “ساديتك” إذ تغمد مفاتيحك السحرية في قلبي فأشعربالدفء وتبعث في الحياة، تتحرك خيوطي كلها فأتمايل مع كل تقلباتك أنا الدمية المطيعة “يا ربي”، تفرض عليّ آفاق انتظاراتك المرسومة سلفا، ولا يكون في حسباني أنا أي علم بدروب سلكتها أو سأسلكها معك.

قبل و بعد وأناء ركوبي أو ركوبك، تتلذذ بعذاباتي وآهات المتكررة وأنا أهتز بك يمنة ويسرة، وكان يكفيني منك ما صببته فيّ من سائلك اللزج الرقراق، حلو المذاق: غذاء روحي إذا ما جعت. أنا لن ألومك على الهجر، عجوز أنا وقبحي أباح لك عشق الحسناوات، أعرف جيدا أنك مرغم على التسكع بي وتقبل ضجري، كما أنك تخجل من السير بي تحت أضواء عيون الناس، الكاشفة لعيوبي، ولا يجرحني تمتعك وتماهيك مع السعادة التي تعرضها جميلات الشاشات الكبيرة والصغيرة، التي تمنيك الرحيل بعيدا عني قبل أن يصيبني الترهل ويرتد علي الزمان بصدئه وعيوبه، وأسقطن من ثقب جيبه، ملومة مغلقة على ذاتي، وقد أصبح كل شيء فيّ ينقصه شيء، وألوذ لانتظار وعودك بإصلاح  ما أفسدته مغامراتك وتهوراتك اللذيذة على جسدي. أنا لن أغني على مسامعك أغنيات الترغيب والدعاية لي، فأنا لا أجيد أساليب “الماركوتين” ولن أشرف صفحتك على “الفايس بوك” بصورة لي معك. في البدء قلت لي أو قلت لك:

– لونك جميل.

ابتسامة عينيك عيني أجابت:

– أنت الأجمل.

أفي الأخير تقول لي:

– لا صباح جميل رأيتك  فيه.

 علمني القدر ألا أبكي على حليب مدلوق ولا على زرع محروق، علمني أن أقبل سكوني فيك وانكساري، وأتنازل على كل الأحاسيس، وأن تلصق بمؤخرتي إلى الأبد تاء للتأنيث المبسوطة على الأرض، المكسورة الجناح، المرفوعة إلى النسيان، المفتوحة، المشرعة على كل الاحتمالات (لا غير)، وأنت الألف  الشهم، الهمام، الضرغام، الغضنفر، “فارس بني خيبان”، سليل الفحولة العربية، ابن “هارون الرشيد”، حفيد ” عنترة العبسي”، بكل عزم وهمة تقبل على الكر بسرعة الثور الهائج وقت قيظ، تحطم أسوار قلاعي كلها، تجتاحني تحملني فيك فيّ – وقت الغضب – كما “قشة بنت قشةّ” على ظهر ريح صفصاف عاتية، أو “كسونامي” تدكني دكا، لا حول لي ولا قوة على رفض نزواتك وتغزلك  أمامي  بالأخريات المارات بجانبي.

بايعتك على العشق  مالكي، مولاي وتاج رأسي”شبيك لبيك خانعة، خاضعة حتى لحركات رجليك” إن قلت:

– إلى الأمام سيري.

ك “سانشو” وفق اختياراتك أسير يا “دونكيشوطي” المحارب المغوار، وإن قلت:

– قفي.

ألملم شراعي وفي مينائك أرسي سفني كلها، بما حملت من الخيرات، كلي على بعضي كنت لك، عسى منك أحظى بجرعة عشق، من دمعة حسرة – منك – عن كل اللحظات التي أفرغت أوصال كياني، وأرضعتها لك: سعادة كاملة الدسم كما كنت تقولها لي دائما كلما أفرغتك في، وأفرغتني فيك:

– كان رائعا يوم قضيته معك.

 على شط البحر، في غابات “الأكليبتوس”، في الشوارع العامرة والمهجورة. متى وأنى شئت كنتني لك، بل كنت تهم لعناقي طائرا، كطفل وقد أعادوه إلى حضن ألعابها، وكنت تركب صهوتي نسافر معا إلى كل الأقطار، ولا ينفذ بنزين عشقي،  غذائي فيّ إليك أحمله  “سندبادي” الغالي، تقودني نحو أغواري، أقودك نحو شطك الثاني، لا يهمني تعبي في “سباق المسافات الطويلة” إن كانت ترضيك وتفضي إليك، ولا البقاء “مائة عام من العزلة” فيك يا “ربي”، مالكي ومولاي.

حتى أني لن أرضى لك بعد الآن نفسي صاحبة، سأتركك لواحدة أجمل مني وأصغر عمرا، من عمر عشته طويلا معك، سأظل في الركن قابعة في انتظار من يقبل أن أفني عمري معه.

– “بهذا النحيب ودعتني سيارتي القديمة – بعدما بعتها -، أو خلت أنها قالت ذلك. وقصتي معها كانت هي “المصيدة.

ملحوظة:

– لكل قارئ سردي ما نوى = وعلى قدر فهمه يكون الهوى.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع