أخر تحديث : الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 - 9:26 مساءً

البرتقال الأزرق بحمام طورينطو

ذة. أمينة الصيباري | بتاريخ 18 نوفمبر, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_amina saibari

في أول صباح لي بطورينو وجدت قريبتي زبيدة مصرة على مشروع الحمام أولا حاولت إقناعها بأني ممكن أن آخذ حمامي بالمنزل لم تقبل كانت مصرة على أولوية الحمام فرضخت للأمر. ذهبنا إلى الحمام كما اتفق. لم يكن مختلفا كثيرا عن الحمامات التركية بالمغرب اللهم فيما يخص الطيابة أي السيدة المكلفة بتقشير الجلد الميت أو الحكان .امرأة أنيقة في منتصف العمر باظافر مقلمة بعناية ومطلية باللون الوردي طلبت منا بأدب أن ندخل إلى أن تتبعنا بعد أن يكون الجسد قد أخذ كفايته من البخار. دخلنا . أفرغت زبيدة لوازم الحمام في سطل أزرق ثم علقت المناشف في المكان المخصص لها . إلى هذا الحد كنا نقوم بطقس مكرور لاشيئ فيه يستحق الحكي .نزعنا الملابس ثم وضعناها في كيس ثم في الخزانة . استدرت لأحمل السطل الأزرق إلى الداخل فكانت دهشتي كبيرة وأنا أرى البرتقال يتربع في بهاء فوق السطل الأزرق لم تكن استعارة البرتقال الأزرق ماشدني إلى المشهد بل دفق من الطفولة كانت فيه ردهات الحمامات تزخر برائحة البرتقال قبل أن تغزو موزعات المياه المعدنية والصودا الحمامات وكذا القهوة والمشروبات الأخرى حسب نوعية الحمامات ومستوى رقيها. نسوة يتجولن بقوارير المياه المعدنية أسوة ببطلات ألعاب القوى. التقطت زبيدة صرختي الليمون فالحمام وآآاو . أجابت على الفور أنا عروبية مازال كنجيب الليمون للحمام ..كنت تحت تأثير رائحة البرتقال التي غزت روحي قبل أن تعبق في المكان. وجدتني أسيرة عطر خاص لم يوجد قطعا في الفاكهة أمامي. عطر مخزّن في القشرة يمكنك أن تحدد به جودة البرتقال واحيانا ايضا حتى المكان الدي اتى منه في مدينة لا تخفي اسرار فاكهتها على العارفين .
تذكرت برتقالة نزلت من السماء ذات توقيع بالقصر الكبير في ابريل الماضي وكأنها شمس. برتقالة أتى بها شاب مشفوعة بحكاية غامضة وصفقة كتاب مقابل برتقالة .أخدت صورها بكل أريحية ضدا في كل من أرادوا الكتابة بعيدة عن الحياة. دخلت إلى الحمام مشبعة بطفولة بعيدة. أخذت عدة الإستحمام لأهرب من شرود البرتقال.أخدت الشمبوان لأغسل شعري خشية الإجتياح الهمجي للذاكرة. مرت لحظات قليلة ثم أتت الطيابة في كامل هيئتهابعد أن ارتدت ملابس العمل.مايو للسباحة بنفسجي وكأنها خرجت من مسبح من تحت الأرض. قامت بمهمتها على أكمل وجه لنخرج بعد ذلك انا وزبيدة من حصة التطهير دون سوء تلفّنا المناشف المغلفة بالحب والكثير من المرح وينتظرنا قدر بنكهة البرتقال.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع