أخر تحديث : الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 10:24 مساءً

زواج كاثوليكي

عادل البدوي | بتاريخ 21 نوفمبر, 2014 | قراءة

badaoui

تعود هذه الحكاية لأواسط التسعينات من القرن الماضي، أحد اصدقائي أقام زواجا كاثوليكيا بين الاعراس و الشرب، فهما توأمان لا انفصال بينهما، لدرجة أنه لم ير قط في حالته الطبيعية في أي عرس حضره، و طبعا كان لا بد لولعه هذا ان يجر عليه مشاكل و حوادث كثيرة أولها النهر و اللوم و آخرها الضرب و الطرد من العرس.
غير أن الأمور قد أخذت منحى آخر مع اقتراب عرس سكير الاعراس، فقد أعلن فجأة أنه طلق أم الخبائث لغير رجعة. و طلب من المدعويين بصرامة عدم القدوم لعرسه سكارى أو حتى بنية السكر. و شدد على أن عائلته محافظة و أن أكثر المدعوين ملتزمون دينيا. و أكمل وعيده بالتهديد برمي كل من يثبت تناوله و لو قطرة واحدة من الشراب الحرام. و لكي يضفي المصداقية على تحوله التاريخي، فقد استدعى المجموعة الانشادية لجماعة العدل و الاحسان بوجوههم العابسة و أصواتهم النشاز و منشوراتهم التي تحول العرس إلى ما يشبه الاعتصام.
و قد نجح صاحبنا في مسعاه، و كان الالتزام بالحظر تاما، مع استثناء واحد، فقد كانت رائحة الخمر واضحة -عند الأنوف الخبيرة- تنبعث من شخص واحد، هو العريس نفسه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع