أخر تحديث : الأحد 21 ديسمبر 2014 - 11:08 مساءً

في اتجاه ما تبقى من الرواية

حسن اليملاحي | بتاريخ 21 ديسمبر, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_yemlahihassan

تصل المقهى- كعادتك- قبل دنو الموعد. تختار لنفسك مكانك المفضل والأنسب، لقد مللت الضجيج والكلام الفارغ.ولهذا السبب أنت دائم البحث عن الصفاء والسكينة. تمسك بكتابك، تمسح صفحاته الأولى والثانية، تشعر بالسعادة وأنت تجلس إلى كتاب التقطته أناملك بعناية.
مع مرور قليل من الوقت،يتغير الإيقاع فتلاحظ الفرق، بمجرد دخول النادل الثاني وخروج الأول.
يتحول المقهى إلى ساحة للفرجة والرهان. النادل الثاني ينشط اللقاء ويذكي الحماس. ماعدا الضوضاء، قلا خدمة ولاهم يذكر .
تمسك بكتابك، تعيده إلى محفظتك، وتنطلق في اتجاه ما تبقى من الرواية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع