أخر تحديث : الثلاثاء 30 ديسمبر 2014 - 6:04 مساءً

بوفلجة

جمال عتو | بتاريخ 30 ديسمبر, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_atto

غير متزوج لأنه فقير الحال، لكني لم أره قط عابس الوجه ، كان دائما نظيف الملبس، حليق الوجه، وروح دعابته بطعم العشرينات، يعانق هذا ويبتسم لذاك وطريقة كلامه كلها دعوات وترديد لآيات ….ضحكته المتميزة تسرح بك في عالم البساطة والقناعة وتنسيك هموم الدنيا وأموالها.
بوفلجة مياوم مداوم بسبع مهن كما يقال، كان يزورنا بالبيت لإصلاح ما عطل وتجبير ما عطب ،كما كان صنو الخدمة لا يجد الخمول الى نفسه منفذا ، ولا يعرف العياء لجوارحه طريقا.
مرة كان صديق العائلة منهمكا في إصلاح مجرى للواد الحار وفي نفس الآن يشكو لوالدي وحدته وعزوبيته ،استرقت السمع وقد فاض السائل فزاد إصرار الرجل على إصلاح القناة.
راودتني فكرة جهنمية عرضتها على اخي فتحمس لها لنشرع في تنفيذها على اكمل وجه.
أخذت ورقة وقلما وكتبت رسالة تقطر غراما وتفيض عشقا منتحلا إسم جارة كان يضرب بها المثل في الحسن والجمال، بعثتها إليه. فنادى علي في خلسة من أسرتي، ابتعدنا قليلا ،فتحت الظرف و قرأت عليه الرسالة بتأثر أمام دهشته وهيامه ، وبعد انتهائي منها تأمل كثيرا وتنهد وشرع في طلب إعادة جملة أخيرة تذيب الفؤاد من فرط التعلق والهيام.
أتذكر أن الرجل لم تسعه الدنيا على رحابتها.بدأ يشدو كطير الحسون…يلتفت غير مرة للمرآة…ويبتسم …يخرج لسانه طربا من خلال فلجة اسنانه وكأنه يزغرد ،رجع الى عمله تائه الفكر…عائم الوجدان..أمام دهشة الوالد لتقلبه المفاجئ.
اختلطت الأفكار في ذهنه..وتشابكت المشاهد ولم يعد يعرف من أين يواصل مهمته …فما كان منه إلا أن قام مسرعا ….غير ملابسه وغادر المنزل من دون كلام…تاركا وراءه قناة معطوبة وماء آسنا …ورائحة فواحة……

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع