أخر تحديث : الأربعاء 29 أبريل 2015 - 11:01 مساءً

سموق الأصيل : رحيل

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 29 أبريل, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_atto_jamal

شاءت الأقدار أن يذهب بعيدا..عن الوطن.. في مساء ليس ككل المساءات … باحساس غامض.. لملم أغراضه على عجل..قبل جبين أمه.. ولى مترددا.. ثم رجع ليضمها اليه بقوة.. كأنه يودعها للأبد..قبل رأسها ..رجليها..طلب بركات الرضا في توسل المحتاج.. ثم غادر مهرولا….. مازال ذلك المساء الفارق الكئيب لم يغادر ذاكرته أبدا… عندما تكون اللحظة قوية فانها تخترق الزمان والمكان.. لا يطويها النسيان…..
جلس أيوب.. يتذكر في مقهى بضواحي باريس.. مدينة الأنوار.. ذلك المساء بعد عشرين سنة.. كأنه الأمس القريب..ربما كان ينقصه في الوطن مقومات الحياة.. لكن عطر التربة الأصيلة كانت تواسيه الى حين… حتى جمع أمره يوما.. وأصر على الرحيل..
مرت السنين بحلوها ومرها.. بمفاجآتها..بأفراحها وأحزانها.. حصل على عمل باكرا..بدون جهد يذكر..لأنه يعتقد جازما أن دعاء أمه افترش له الأرض ضياء ويسرا…فحسن حاله كثيرا..تزوج..رزق ببنين..ابتسمت له الحياة..فانغمس بسحنته ولكنته الغريبتين في مجتمع الشقارة والأعين الزرق..ونسج علاقات انسانية متميزة…….(يتبع)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع