أخر تحديث : الإثنين 6 يوليو 2015 - 7:37 مساءً

السلطان “ياري” *

جمال عتو | بتاريخ 6 يوليو, 2015 | قراءة

jamal_atto

خرج أبو مسعود في ليلة مقمرة يتكئ على عصا،ويتأبط خيرزانه الذي لا يفارقه في حله وترحاله،لا أحد في الحي يجرؤ على استفسار سر تلك النبتة،لكن أبو مسعود لا يعبأ بالنظرات الحائرة المتوسلة لمن يشفي غليلها،جلس متكأ على جدع الشجرة كعادته فتحلق حوله هذه المرة الناس على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم،فقد وعد الرجل برواية قصة من زمان ولى وهو الذي لا يخلف وعده،حمد الله وصلى على الحبيب المصطفى وتعوذ من الشيطان المضل للانس والجان،حرك خيرزانه يمينا وشمالامخاطبا:
_”كان ياماكان في قديم الزمان،سلطان يدعى “ياري”استوى حكمه على مملكة شاسعة،أوتي بسطة في الجسم والثراء،دانت له الرحاب بالطاعة والولاء،واخضعت له رقاب الجبابرة وانحنت له جباه الأقوياء،في كل ولاية من أرضه كان له قصر وخدم وحشم،حتى اذا اكتمل حكمه وعمت سطوته ابتغى الخلود في الأرض،ولم يعد يطق للموت سماعا ولا للفناء صيتا،فقرب اليه السحرة والمنجمين بحبائلهم ومجامرهم يرافقونه ويطلعونه على المستقبل القريب والبعيد،لكنه اصطفى اليه ساحرداهية يوسم ب”قحيط”ذو شعرطويل وسحنة فارسية أشار اليه بالسعي في الأرض بحثا على ورق من شجر في غابة قاصية،لا يصل اليها الا الأقوياء الذين لا يهابون الموت،
طمع السلطان “ياري” في العرض الأبدي فاستخلف ابنه لحكم البلاد بمساعدة وزيره القوي “عفيط”،وخرج من مقر حكمه متخفيا بليل على صهوة جواده الجامح،وقد حمل معه جداول تبيانية على جلود الغزال لمكان الشجر الناذر أعدها الساحر بعد جهد جهيد،وما أن تجاوز حدود مملكته من جهة الشرق حتى اختارسلوك الطريق عبر الجبال الوعرة،دامت رحلته أياما فقرب زاده على النفاذ،فكر في اقتناص ما يسد به جوعه فيما هو قادم،وبينما هو جالس يستريح من وعثاء الترحال هجم عليه قطاع الطرق وسلبوه ما يحمله من متاع،وطالبوه بمبارزة أحدهم حتى اذا حالفته الغلبة أطلقواسراحه،مكنوه من سيف ما أن شرع في مناوشة خصمه حتى فصل به رأسه عن جسده، أخذ العجب والتقدير زعيم العصابة من قوة “ياري” كل مأخذ،فعرض عليه أن ينضم اليهم على أن يمنحوه الزعامة، قبل السلطان بتلقائية بشرط أن يردوا اليه جلود الغزال ويصطحبوه الى الغابة مكان شجر الخلد…………”

يتبع..

* ـ من سلسلة “حكايات أبي مسعود”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع