أخر تحديث : الأربعاء 12 أغسطس 2015 - 1:16 صباحًا

غادة الأفق

الطاهر الجباري | بتاريخ 12 أغسطس, 2015 | قراءة

11855753_10204564919539121_8002216773823089644_n

أكتب كلماتي.. فترتعش في ثناياها.. كفقاعات مهتاجة في أفلاكها على حافية التيه..
أكتب كلماتي.. فترتعد في معاني ألفاظها كنسائم اقشعرت في ذروة الصقيع، فاستحال أن يتنفس معها قلبي أو يتنهد لها صدري..
أكتب كلماتي.. فتنطوي فتورا في بواطن غياباتها ترد خواطري قسرا إلى سكناتها الداجنة كسيحة هامدة من غير أن تخرج إلى منافذ الدنيا، فامتد جفاف في الحبر.. وانداح صمت في القلب.. ما أبعدني عن البوح.. فتشعب علي الأمر فكأنما أراني أهز أثقال الأرض فاضْطَرَبَت من غلظتها نفسي وارتعدت.. وعفَّت عنها نسمات الحياة..فكانت رعدة في القلب فزعا وهولا.. ودمعة في العين حزنا ووجدا..
وأراك .. أنت.. مقبلة بطلعتك الفاتنة.. بأنوثتك الندية ذات تأثيت لطيف خلاب.. وأنت تسوين خصلات من شعرك الأسود الفاحم المتدلي عناقد، فتملئين عيني من قمر شعاعك.. فيسافر نظري في كل أرجائك يهفو هائما في ألوان العشق والحياء.. وينبثق نورك في حواشي نفسي المظلمة فتلتهب منها ابتسامة عذرية كضوء القمر انساحت ببريقها كطلعة الشمس وترامت إلى كل جهة من ذاتي فكانت ينبوعا للحياة..
ومن شفتيك الجميلتين أسترق رقة المناجاة من مهبط الرضاب المعسول، فتلتمع روحي بصبغة الحياة وتنتشل نفسي من الظمأ القاتل، فتسيح في رياض الجمال فيلفني الفرح في رحاب الحب ووهج الحياة.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع