أخر تحديث : الإثنين 1 أغسطس 2011 - 9:25 مساءً

صايمين وممفكينش

نـادية بنمسعـود | بتاريخ 1 أغسطس, 2011 | قراءة

 

ككل عام يجتمع المسلمون في الوطن العربي على موائد مليئة بأشهى الطعام والمأكولات بعد قضاء فترة من الزمن مؤديين فريضة الصوم , وككل عام يكثر الدعاء والتهليل , ومعه يكبر الأمل بتحقيق السعادة في الدنيا والآخرة.
وهاهو رمضان يهل علينا هذا العام ولكنه ليس كباقي الأعوام الفارطة , رمضان هذا العام , يقبل جبين الثوار المجاهدين أحفاد عبد الكريم الخطابي , وكل الثوار الذين يرفضون سياسة الخنوع لكل قوى الشر التي تسكن هذا العالم .
هؤلاء الثوار الذين جعلوا من الربيع طوقا من الحب لكل التواقين للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.
وبعد التخاذل والصمت الذي طال على أفواه الوطن العربي , أعلن الوطن العربي ثورة الربيع , لأجل إسقاط كل قوى الفساد من الرئيس إلى أصغر عميل في سياسة الخزي والعار التي ينهجها الكبار لأجل قطف زهور الربيع.
وعليه وفي هذه الساعة يصلني صدى صوت بائعي البلح في الوطن العربي بمناسبة شهر رمضان , يعرضون البلح صاحب الجودة وهو بلح كمال العماري وبلح محمد البوعزيزي وبلح سالي مجدي زهران …………
في المقابل نسمع عن بلح منعدم الجودة , بلح ال الفاسي وبادوا وبلح ابن علي وبلح مبارك وبلح القذافي وبلح عبد الله الغير الصالح………..
رمضان هذا العام سوف يحيي كل من خرج لأجل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
مفتخرا بأحفاد سيد المجاهدين , أعظم عظماء التاريخ سيدي محمد صلى الله عليه وسلم , يصرخ ملئ الحناجر , أمتي ….أمتي.
المسلمون اليوم في الوطن العربي وفي هذا الشهر الفضيل , سيلبسون ثوب العروبة الماجدة , وسيستنشقون أريج الدم المسفوح على مقابر الشهادة.
ستقبل ملائكة الرحمان جبين كل التواقين للحرية والانعتاق من كل القوى الظالمة التي تقود هذا العالم نحو الجحيم.
وعليه نقول أننا صايمين وممفكينش , بالعكس الطاعة ماتزيدنا إلا إصرارا نحو المضي قدما لأجل العمل بوصايا سيدي محمد , من رأى منكرا فليغيره.
وعليه نقول لكل القوى الظلامية والرجعية التي تحكم الوطن العربي , أن رمضان هو فرصة لتغيير النفس البشرية المليئة بالشر لأبناء الكداح داخل الوطن العربي , فرصة لتطهير القلب من كل مظاهر القبح , فرصة لتنقية الجوارح من جلود الحرام , فرصة اغتنموها , حاسبوا بها أنفسكم قبل أن تحاسبوا.
وبكل الحب نرجو من العلي القدير أن يجعل رمضان هذا العام فاتحة خير على الأمة العربية , بمختلف الديانات والمرجعيات.
وأن يعم السلام الوطن العربي وكل العالم.
وأن يستمر نضال الشعوب , حتى النصر.
على أمل كبير أن يستيقظ الكبار من سباتهم العميق , ويخرجوا أنفسهم من مستنقع القمامة الذي يتواجدون فيه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع