أخر تحديث : الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 11:06 مساءً

جلسة ملتزمة

يوسف سعدون | بتاريخ 20 أكتوبر, 2014 | قراءة

أخذ هاتفه وبدأ يركب أرقام جميع أصدقائه ليدعوهم لحضور عرض سيلقيه ضمن نشاط ثقافي ﻹحدى الجمعيات..كان يحرص أن يكون الحضور كبيرا حتى يزيد من بريق عيني إسمه كإحدى الفعاليات اﻷساسية بالمدينة..
حل بمكان العرض قبل الموعد …بدا أنيقا ببذلته السوداء التي صارت علامة من علاماته المألوفة..احتل موقعه بالمنصة بالقرب من منسقة الجلسة وعيناه تمسح فضاء القاعة بحثا عن مناصريه الذين استجابوا لدعوته…أغدقت علية المنسقة بمدح لم يكن ينتظره فاحمرت وجنتاه حينما قدمته كأحد أعمدة المشهد الثقافي مذكرة بإسهاماته النقدية الغزيرة وكتاباته الوفيرة دون ان تشير إلى مرجع واحد من هذه المراجع التي تواضعت فنشرت له بعضا منها.!!
كان العرض حول مفهوم اﻹلتزام في اﻷغنية الملتزمة ..اجتهد في تقديم تعريف لمفهوم اﻹلتزام وما يطرحه من إشكاليات…اهوالتزام لقضية ما أم لﻹنسان عامة..انتقل بعذ ذلك لتقديم تجارب ﻷسماء بدءا بمرسيل خليفة مرورا بأحمد قعبور والشيخ إمام و سعيد مغربي وآخرين…اجتهد في التأكيد على نجاح تجربة زواج الشعر باﻷغنية من خلال الحان مرسيل لقصائد درويش..وكذا فشل بعض التجارب التي حولت اﻷغنية إلى خطاب سياسي على حساب الجوانب الفنية لﻷغنية.
عند انتهاء العرض الذي تلته مناقشة حرص كل من شارك فيها على إظهار مهارته اللغوية ..وبعد جلسة تقيييمية استدعي لها وبعض مثقفي المدينة على مائدة عشاء في أحد المطاعم المصنفة والتي تنوعت فيها اﻷطباف والمشروبات الروحية واللاروحية…وبعد تسلمه لغلاف قيل له انه بسيط ﻷن سخاء الداعمين هذه السنة لم يكن كالمعتاد…هاتف صديقه الحميم ضاربا له موعدا بالمنزل…وبمجرد فتحه الباب رمى بقوة بملف عرضه على اﻷرض فتناثرت كل اوراقه عن اﻷغنية الملتزمة..فصاح في صاحبه:
“قاليك اﻷغنية الملتزمة!!!!ها هو اﻹلتزام!!!”
.فهرع إلىتشغيل أحد الأشرطة والذي انبعثت منه بصوت عال :
” شوفي غيرو مالك كي الكلبة تابعاه…..”
صار يردد وهو يرقص بشكل هستيري…:
“ها التزام ….هذا هو التزام….شوفي غيرو…قالك مرسيل….شوفي غيرو…قاليك الشبخ إمام…شوفي غيرو….قاليك سعيد مغربي….ها التزام…”
ظل على هذا الحال في رقصه الملتزم!!!!بينما انشغل صديقة في مهاتفة بعض اﻷسماء الوازنة على مستوى اﻷرداف الفكرية لدعوتها من اجل إكمال شروط اﻹلتزام..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع