أخر تحديث : السبت 17 أكتوبر 2015 - 7:53 مساءً

طامة

عبد الواحد الزفري | بتاريخ 17 أكتوبر, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_zefri_abdoo

من شرفة متوارية عن الأنظار بمقهى الإزدهار ( بطنجة ) صوبت فوهتاي عيني نحو المتجولين في “شارع فاس” علني أتصيد قصة أسد بها رمق قلمي الجوعان للحكي. في البدء كان المشهد عاديا جدا؛ الناس هم الناس وعلى أشكالهم وأحجامهم ذكورا وإناثا يمرون بسلام في كل الاتجاهات. لكن ذاك الهدوء لم يكن مغايرا للذي تأتي بعده عاصفة مدوية؛ شخص عريض المنكبين، مفتول العضلات… لوى ذراعا امرأة نحيفة خلف ظهرها، ولطم رأسها عدة مرات على غطاء محرك سيارة كانت مركونة على يمين الشارع، من خلال تصرفه هذا ظننت أن الرجل من الشرطة، تدخل على هذا النحو كي يحبط محاولة إرهابية كانت على وشك الوقوع، وأن المرأة لم تكن سوى إحدى المفخخات، لكنه وبدم بارد ألقى بها وسط الشارع كما يدلق سطل ماء عفن! ولم يكتفي بهذا، بل التقطها من على الإسفلت كما تُلتقط قطة ماتت منذ مدة طويلة، وأمسك شعرها الطويل بعنف مبالغ فيه وجرها نحو الطرف الآخر من الشارع، أغلق أنفه بتقزز ورماها في الركن المخصص للأزبال، ثم نفض كفيه وعاد ليقف بباب “البار”. آنها أدركت أنه ” الفِيدور ” ( المكلف بأمن الماخور ) وأن السيدة زبونة طفح سكرها، فطوح بها خارج ” البار” كل هذا التعنيف حدث أمام أعناق الخلق المشرئبة، وما فاه أحد منهم باستنكارٍ أو نهيٍ أو تدخل لنصرتها، بل ظلوا ( كلهم ) يتفرجون وكأنهم يتابعون تصوير لقطة ( خارجية ) لفيلم أجنبي.
امتلكتني نخوة العرب، نفخت صدري، شحذت شجاعتي، ولو كان بقربي حصان لركبته وانطلقت لإغاثة تلك المرأة التي لم تستغث، لكنني عدلت عن الفكرة؛ لما تنبهت أن ذراعي مكسورة وملفوفة في الجبص، فاكتفيت بالنهي عن المنكر بكتابة هذه القصة ، لم أتدخل في مجريات الأحداث، واتسمت بالحياد، وانشغلت بتدوين تفاصيل المشهد.
افرنقع المتفرجون من مسرح الجريمة بعدما أحسوا برتابة المشهد، وتركوا السيدة تضيف همها لهم الأزبال.
مكَثت على شرفة المقهى لساعات أنتظر قدوم الشرطة أو ربما قد تسبقها سيارة الإسعاف هذه المرة، لكن شيئا من هذا لم يحدث، ظلت المرأة غائبة عن الوعي والناس يمرون بجوارها، ينتابهم ذاك الشعور التلقائي الذي يجذبنا لإغاثة المكلوم، لكنهم بسرعة يعدلون عن الفكرة هروبا من التورط في مصيبة هم في غنى عنها. سمعت ” الفيدور ” يصيح موضحا لصديق له:
– كلما سكرت عكرت أجواء الزبائن؛ بانحشارها في أحاديثهم، وسردها الدائم لقصة حياتها التي عافها الجميع.
لم يجرؤ أحد على مراجعة حالة المرأة، مخافة أن يناله ما نالها من تنكيل، أو ربما مخافة إفساد أجواء عطلته الصيفية باضطراره للحضور إلى مخافر الشرطة كشاهد عيان وتحمل عذابات ( سين: جيم: ) محاضرها.
اقترب منها شاب على خده آثار علامة أصحاب السوابق، رجها بلطف مبالغ فيه وقال لها:
– ” طامة “…” طامة “…!
ولما لم تنتبه، ولا تزحزحت عن وضعية انبطاحها قيد أنملة، خاف الشاب أن يحشر هو الآخر في تهمة بالقتل اعتبارا لسوابقه العدلية؛ فيسجن بدلا عن المجرم الحقيقي
بحلول الظلام انتتفضت ” طامة ” من أزبالها كما تنبعث العنقاء من رمادها، نفضت الغبار عن تنورتها التي تستر ربع فخذها، سوت ” ماكياجها “، انتعلت حذاءها الأحمر ذي الكعب العالي ، علقت على كتفها حقيبتها اليدوية، ضربت بقبضتي يديها على نهديها كما تفعل ” الغوريلا ” ( عندما تحذر من الإقتراب من مورد رزقها ) ثم ركلت باب ” البار ” والتفتت نحونا جميعا وزمجرت:
– “je suis encore vivante ”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع