أخر تحديث : الإثنين 27 أكتوبر 2014 - 1:20 مساءً

بوناني

يوسف سعدون | بتاريخ 27 أكتوبر, 2014 | قراءة

حل العام الجديد…فحسبه “راس العام”أراد أن يحتفل..اشترى نبيذا وكعكة… وهاتف زوجته لكي تهيء له طقوس اﻹحتفال…..لكنه فوجئ بصراخها يخترق سماعة الهاتف لتخترق جدار الصد في أذنيه.:
“واش حماقيتي اراجل…راها السنه الهجرية هذه..ماشي البوناني.!!.”
لم يجد ملجا سوى الذهاب عند من واظب معه على إحياء عدد من المناسبات بطقوسهما المعهودة..سارع الخطو في اتجاه بيت رفيقه حيث وجد اﻷجواء مناسبة كالعادة :بقايا طعام وبقايا شراب..وحين وضع الكعكة وزجاجته زادت المائدة بهاء وزينة!!!..!!
لم يبادر بتهنئة صديقه بالعام الجديد متظاهرا بالنسيان حتى لا يحرجه خصوصا وأنه تعامل مع مقدمه كعادته في كل الجلسات..وحين رفرفت عقولهما ودارت رؤوسهما تذكر مناسبة عيادته لصديقه ففدم له قطعة من الكعكة طالبا منه أن يقرعا الكؤوس.. ثم بادره:
“بونا ني سنه سعيدة “.
أجابه صديفه
“وباقي أصاحبي شاهراين لراس العام..واش سكرتي اصاحبي..”
-“ولا اصاحبي…را السنة الهجرية هذه…”
-“ومنذ متى ونحن نحتفل بالسنة الهجرية..راس العام واحد كنعرفو هو البوناني”
ظلا على هذا الحال يتجاذبان : أيهما أحق باﻹحتفال هل البوناني او السنة الهجرية..؟؟فاحتكما لصديق لهما عبر الهاتف لكن اﻷخير فاجأهم بفتواه..”
” كل بداية سنة هي بوناني وتستحق اﻹحتفال.. ..والحياة دين ودنيا..وبما أنني أتممت هجرتي اليومية لخالقي منذ قليل ..سألتحق بكما ﻹتمام طقوس إحياء البوناني الهجري.”

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع