أخر تحديث : الثلاثاء 12 يناير 2016 - 5:45 مساءً

طائر الفينيق

محمد القدميري | بتاريخ 12 يناير, 2016 | قراءة

kademiri

طائر “الفينيق” أنت… ! ألم تخجل من نفسك ؟ بهذه العبارة أجبته لما استفزني وبكل ازدراء من وراء مكتبه الفخم. كان هذا ذاك الشاب المسالم، الوديع السيد (…) الذي تشرفت بمعرفته في خريف سنة 1999 في إحدى المقاهي الشعبية بالبلدة التي أقيم بها. (…) كان مثالا يحتدا به في التواضع و حسن المعاملة، خلوق إلى حد ما، قليل الكلام، و إذا تكلم نطق الحكمة بحذافيرها. و ضعه الاجتماعي بسيط، يحب الأناقة حد الجنون إلا أن مستواه المادي لا يسمح له بأن يحقق مبتغاه، و كان كلما وقع بصره على إنسان يرتدي بذلة أنيقة، يحتنق من فرط الغضب و يلعن وضعه الذي هو عليه قائلا : وهل هذا أحسن مني شأنا و ثقافة. و يختم كلامه ب : “الفول كيعطيه الله غير الي ما عندو سنان” و كنت أجيبه بين الفينة و الأخرى مهدئا من روعه : – استغفر الله يا هذا، إنما الأرزاق بيد الله يوتيها من يشاء. و غالبا ما تكون ردة فعله على هذا الشكل : -” أعطيني كارو و باراكا عليا من الهضرة الخاوية. خصك تشوف لفوق أصاحبي إلى بغيتي توصل”. غالبا ما كنت أشاطره ثيابي و أكلي و شرابي رأفة به و بمعيشته الضنكى. تطورت أواصر الصداقة بيننا مع مر الأيام و كنت بالفعل أحسده على طموحه و أرى فيه ذاك الشاب الذي لا يرضى بالفتات عيشا، و لا بالتدليس كرامة. عيبه الوحيد أنه كان يتخذ من الطمع و الجشع شعارا، لا يتوانى عن كسب قوته اليومي حتى ولو كان عن طريق الحرام. مرت الأيام و أعقبتها السنين و لم تعد تربطني ب (…) أي صلة؛ حتى فا جئني من وراء مكتبه الفخم، بصفته النائب الثاني لرئيس البلدية. كان هذا لما كنت في صدد قضاء بعض أوطاري الإدارية، فوجئت بأنه هو (…) نفس الشخص الذي تشرفت بمعرفته، صرخت في وجهه فرحا و بخطى سريعة هرولت صوبه لأعانقه و أهنأه….و تأتي الطامة الكبرى، أزبد الرجل و أرغد و استشاط غضبا و صرخ في وجهي أغرب عن ناضري أيها المعتوه، من أنت لتعانقني ؟ أولا ترى أنك في حضرتي و أنا النائب الثاني لجناب رئيس البلدية ؟… سكت برهة و عقب على ردة فعلي قائلا : من يكون طائر “الفينيق” هذا الذي شبهتني به ؟ و لما تريدني أن أخجل من نفسي ؟ على العموم ليست لي أي صلة لا من بعيد و لا من قريب بالرعاع أمثالك. طأطأت رأسي و استحضرت المثل القائل : “اتقي شر من أحسنت إليه”
و قلت له على مضض: – مهما كان السيف حادا لا يمكنه جرح غمده. و انسحبت من مكتبه في سكوت مطبق.

أوسمة : ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع