أخر تحديث : الخميس 14 أبريل 2016 - 11:43 مساءً

المنديل الأبيض – الحلقة الأولى –

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 14 أبريل, 2016 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_idriss_haydar

إدريس حيدر
ترددت في الدخول إلى المنزل ، و ظلت لبعض الوقت جاثمة في مكانها قبل أن تلجه. إنها السيدة التي قررت أن تساعد الصديقين الأعزبين ، في شؤون البيت.
كانا يحتاجان إلى من يطهو لهم الطعام ، و ينظف المطبخ وكذا أركان و زوايا المنزل، خاصة أن البيت كان محجا لكل الفئات العمرية ، حيث كانت تجري فيه مسامرات و نقاشات أحيانا حادة حول الوضع في البلاد ، و كان أغلب المترددين على بيت الصديقين ينتمون إلى الصف اليساري .
كانت هذه السيدة نحيفة ، و كثيرة الخجل ،و كان يصاحب مخارج حروفها صفير صغير ، سببه طاقم أسنانها الاصطناعي الذي لم يكن مثبتا بشكل جيد في فمها.
دائما كانت ترتدي وزرة بيضاءلائقة ، أثناء انصرافها للعمل .
لاحظ الصديقان التغيير الذي طرأ على المنزل ، حيث بصمته السيدة ، ببصمات أنثوية لا تخطئها العين.
كانت من كثرة خجلها تجد صعوبة في التحرك نحو الزوايا المختلفة للبيت، و لم تكن تتحرر منه إلا بخروج الصديقين من المنزل .
مع مرور الوقت ، تعودا على هذا الكائن الذي اقتحم بطيب خاطر حياتهما ، كما تعودت السيدة عليهما .
و بعد مدة قصيرة ، بدأت هذه الأخيرة تعطف عليهما ، و تتصرف معهما بكثير من الحنان و المحبة ، و احتلت بذلك وجدان الصديقين ، و كأنها أم ثانية لهما .
” رقية” كان هذا اسمها
يتبع….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع