أخر تحديث : الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 3:09 صباحًا

الغريب

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 12 أكتوبر, 2016 | قراءة

Zefri_abdoo

عبد الواحد الزفري
لحد الآن أنا لا أعرف سر ذاك الجار الذي لا يفصلني عنه سوى جدارين أو جدار! وكأن شخصيته تثبت أن الإنسان قادر أيضا على أن لا يكون اجتماعيا بطبعه فهو لا يرد علي حتى التحية التي أوجهها له من نافذة شقتي عندما يطل من نافذة شقته رقم 13 التي لا يغادرها أبدا، من أين كان يتدبر أمر أكله وشرابه لست أدري.
تنفيذا لأحكام حب استطلاعي إذ لم أكن واحدا ممن لا يهتمون لأمر الناس؛ أدمنت التلصص على هذا الجار الغريب الأطوار ؛ كنت أتلذذ بالتجسس على حميميته من خلال نافذة المطبخ المطلة على قلب داره، فكنت أراه يكرر كل يوم مشهدا واحدا لا غير؛ لا يكاد يتوقف ذهابا وجيئة في صالون شقته، يقترب من شاشة تلفازه، يفتح كفيه ويرفعهما عاليا ويوجه أحدهما نحو سحنة مذيع الأخبار محتجا، هذا تفسيري للحركات التي كان يقوم بها؛ فالمسافة الفاصلة بيني وبينه كانت بعيدة بعض الشيء عن المجال الذي قد تغطيه طبلة أذني، كما أن الصالون كان يكتم صوت المحتج، وكأن للصالون عقل ينبه ساكنه أن لا يفضح أمره على مسامع الجيران، وبالمسبحة ذات حبات بحجم قبضة طفل رضيع يجلد صدره وظهره كما لو أنه أحد أنصار الشيعة ينفذ تعاليم صكوك الغفران، وفي الليل يحضر خمره وعلبة سجائر غير منقوصة يدخنها على شرف ” باخوس” ، وعند الهزيع الأخير من السكر، يشمخ في وجه السماء كما ولدته أمه؛ عاريا حتى من وعيه، متحديا الأقدار أن تعكر صفو نومه على بلاط الصالون.
ذات منتصف ليل سمعت قرعا قويا، اقتربت وقربت أذني من الباب وبخوف همست:
– من الطارق…؟!
سمعت صوتا غريبا عن أي صوت جار من جيراني، ولما ألقيت نظرة من ثقب العين السحرية رأيته ليتني ما رأيته:
– أنا جارك ، فهلا فتحت الباب؟.
لو كنت قد ترددت قليلا والله ما كنت فتحت الباب ولا حتى سألت من الطارق، ولتجمدت مكاني وسددت صنابير الماء كي لا تحدث قطراتها صوتا، ولتظاهرت بالغياب أو لغرقت في نومة أهل الكهف، وقد أحدث تماسا كهربائيا يطفئ أضواء الشقة والعمارة بل وشوارع المدينة كلها، أما لو كانت بحوزتي طاقية للإخفاء لاعتمرتها وفتحت له الباب كي يدخل لأخرج أنا مهرولا وأترك له البيت بما حوى؛ فقد كان الرجل بطول عملاق أو أدنى، ولحيته أشجار أرز تشابكت على طول امتداد خذيه غاية بطنه، أما كفه فكانت بطول وعرض تلك الخشبة المفلطحة التي تحمل عليها الخبز إلى الفرن التقليدي؛ لو هوى بها على متعجرف لأحس بآلام الصرصار عندما يداس بالأقدام! فكيف لا أخاف؟! لكني دون وعي مني وجدتني كعبد مطيع أنفذ أمر مولاي، وما كدت أكمل فتح الباب حتى دفعها؛ وبما أني كنت ورائها ارتطمت بالجدار حتى رأيت النجوم تحوم في سماء شقتي، ولم أَفُلَتْ تلك النجوم، واستطعت تحديد موقعي من الأشياء رمقته مستلقيا على ” الكنبة ” بكل القلة التي قد تطال الأدب، زفر وتجشأ وضرط في آن واحد وقال متنحنحا:
– مفاجئ وصادم جدا أن تكتشف أنك تتلصص على من يتلصص عليك؟
أجبته والخوف قد صفر وجهي وزاد في سرعة نبضي.
– أموت أو أعرف السر الذي تخفيه!
حملق في طويلا حتى أني تقهقرت إلى الوراء فتعثرت في أهداب منامتي وسقطت أرضا، انحنى في اتجاهي فظننت أنه سينهال علي ضربا، لكنه أشار بإبهامه نحو عيني اليمنى حتى كاد يفقأها وقال:
– لا تسل عن أشياء إن تبدت لك قتلك.
انصرف بعدما خبط الباب وراء ظهره، آنها شككت في انتمائه لتنظيم إرهابي، وأنه يعد لشيء من شأنه أن يزهق أرواحا، فبت ليلتي مرعوبا أفكر فيما علي القيام به. فاستقر رأيي بعدم التسرع في إبلاغ الشرطة، فقد يكون الغريب مجرد شخص اعتزل الناس جراء ما ناله منهم من مكروه. فأتهم بإزعاج السلطة، وأقعد ملوما مسجونا.
في فجر الغد اتخذت كل حذري واختلست نظرة تلصص على بيت الجار الجبار، صعقت لما رأيته عاريا فوق كرسي، دفعه برجله وشنق نفسه بحبل مدلى من الثريا المعلقة وسط الصالون. هرولت إلى الخارج وطرقت جميع أبواب الشقق المجاورة وأنا أصيح:
– الجار ينتحر، أنقدوا روحا قبل أن تروح إلى ربها.
توجهت نحو باب جاري الغريب وكسرت الباب، فلحق بي جموع من سكان العمارة، ولما ولجت الصالون لم أجد الغريب معلقا، ولا وجدت الحبل الذي كان مدلى.
نبهني جاري الفقيه قائلا:
– عد إلى رشدك، البيت غير مسكون منذ سنين، بعدما انتحر فيه مالكه!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع