أخر تحديث : السبت 26 نوفمبر 2011 - 7:53 مساءً

هذا الصباح

نـاديـة بنمسعود | بتاريخ 26 نوفمبر, 2011 | قراءة

هذا الصباح انتعل حذائه البلاستيكي وخرج يفرك يديه الصغيرتين عل بعض الدفء يدب فيهما ، خطى خطواته المعتادة مارا من وسط المزبلة التي تفصل بيته عن مكان عمله ، أحس ببعض العطش فكر أن يرجع للبيت ليروي عطشه ، فإذا به يتذكر أنه لاوجود للماء بالبيت فاكتفى بالشرب من سقاية الحي .

أكمل المسير وفي طريقه كعبلة قدماه جثة صديقه الذي افترش الأرض وتغطى بالسماء بعدما أخذ جرعة غير هينة من الكحول ، واستمرت الخطى ، وجاء الصوت من بعيد ، صوت أجراس المدارس معلنة عن بداية يوم دراسي جديد ، رفعه رأسه إلى أعلى السماء ، نزلت من العين دمعة ، وأكمل الخطى ، وأثناء المسير وقف أمام حشد غفير من الناس ، يهنئون بعضهم بعضا ……. فتذكر صديقه الملقى على الطريق وبيته الكائن أمام المزبلة وعطشه الذي روته سقاية الحي وتذكر صوت جرس المدرسة وتذكر أنه ذاهب لبيع الأكياس البلاستيكية في سوق المدينة ، ابتسم وقال خيرا ………. ومرت خمس سنين ….. قام من فراشه ، انتعل حذائه البلاستيكي ، وكالعادة ، مزبلة وسقاية وجثة طفل وصوت جرس المدرسة ، وأكياس بلاستيكية بين الايدي للبيع ، وأناس يهنئون بعضهم البعض …. تذكر مرة أخرى المزبلة التي لازالت أمام بيته ، وسقاية حيه وصديقه الملقى على الأرض ، والأكياس البلاستيكية التي بين يديه ، نظر إلى أعلى السماء ، لكن هذه المرة لم تنزل الدمعة ، فقد تحجر الدمع في المقلتين …… وصار الدمع لغة لايعرفها إلا العاشقين لتحقيق إنسانية الإنسان ….. فجأة إذا به يسرع الخطى ، تذكر أن عليه أن يسرع إلى السوق لبيع الأكياس البلاستيكية حتى يتسنى له الالتحاق برفاقه نحو تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية …..

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع