أخر تحديث : الأحد 27 أغسطس 2017 - 2:34 صباحًا

بسبب هذا المقال استدعوني للتحقيق

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 27 أغسطس, 2017 | قراءة

جمال عتو
منذ أن وعيت بالكاد وصرت أتبين الخيط الأبيض من الأسود من الفجرشرعت أذناي الطريتان في استقبال العبارة الراسخة : يجب أن تكون ك ……….
” ولدي يجب أن تكون كابن الجارة موسى فهو لا يتكلم الا عندما تشير اليه أمه “،
” ابني يجب أن تصير كأحمد فهو لا يلعب خارج الدار وحده “،
” أيها الجرعود عليك أن تنام قليلا بعد الظهيرة كأبناء عويشة “،
كبرت قليلا فارتفع السقف أيضا :
” ابني يجب أن تكون متفوقا في دراستك كابن عمتك ماشاء الله نبيها وفطنا “،
” يجب أن تتخرج مهندسا كربيب فطومة فان الحياة كما ترى ابتسمت له وهو مازال شابا “،
نما شعر شاربي فتصفحت بعض أمهات كتب علماء الأمة فوجدت نصفها موغلة في التقليد والنصف الآخر نذرت نفسها لمحاربة التقليد .
أردت الانعتاق في شبابي فتقفيت أحوال الزعماء السياسيين لعلي أجد ضالتي في السموق والرقي فما ألفيت حينها الا مقلدي نظرائهم كالقرود تماما ، من شدة اعجابهم بشخصية صدام حسين وتعذر تقليدهم له وتقديم أنفسهم كقادة حقيقيين أمام شعوبهم حاربوه وحاصروه ثم في الأخير شنقوه في صبيحة عيد الأضحى ، جاء الراحل المعمر القذافي من قلب الصحراء الى المغرب فاستقبله المرحوم الحسن الثاني في خيمة ، انبهر الزعيم وفتح فاهه فعاد الى بلاده يتبنى الخيمة ويحملها معه لتدق أوتادها في حله وترحاله الى أن أذن له ربنا بالعودة ، قلدوا القائد ياسر عرفات في قولته الشهيرة: ” منظمة التحرير هي الممثل الشرعي الوحيد للقضية الفلسطينية ” حتى اذا ماتعبوا من تبعات القدس والأقصى تبرموا جميعا وتركوا الرجل يموت مسموما .
يئست منهم كما يئس الكافرون من روح الله فنزلت الى الشعب كابن الشعب آكل طعامه وأمشي في أسواقه فما وجدت معظم الناس الا مقلدين أقسموا بالأيمان الغليظة ووجوههم شطر القبلة أن يجمدوا عقولهم تماما ويتبعوا كل أواه عنيد ، ابتدأها موح في حينا ببيع الحرشة فتحرش به أغلب المتوكلين على الله فصيروا الحي والمدينة الوديعة دكاكين محرشة ، وأذن مؤذن في الناس أن المقهى مورد عيش مريح يتطلب قسطا من المال المقترض لكن ايراده يتكفل باعالة سبعة أجيال متتابعة فتفقصت المقاهي حتى أصبحت بين مقهى ومقهى توجد مقهى ، ومقهى تقابل مقهى وفوق مقهى تقبع مقهى ، وحتى صار الرجل يمشي متبخترا فيتنقل بين مقهى وأخرى في غنج ودلال وهو يدرك أنه لو أنفق عدد أيام عمره بين مقاهي المدينة لمات قبل أن يستوفي زيارته لكلها .
ماذا بقي اذن ؟
التفت نحو الأحزاب السياسية في وطني فما وجدتها الا متشابهة في الطعم والرائحة وكأني بحزب فحل كبير ضاجع حزبة ذات خصوبة وجمال وجسم ممشوق ففرخت خمسين حزبا ماشاء الله والصلاة على النبي العدنان والحسود في عينيه عود على مقاس واحد على مستوى قاداتها وخطاباتها وقوانينها ومجالسها الوطنية النائمة .
تعبت فأردت الاستراحة قليلا في حقل الثقافة ، حقل النخبة ، وياليتني مافعلت .
فقد ألفيت معظم المثقفين الغيورين يلعنون ” بو الوقت ” الذي قادهم الى الحرف ولياليه ومعاناته ، بل وجدتهم يشتمون غواية اليراع ، الا أن ما أثارني فيهم حقا هو معاناتهم من التقليد ، فكما يقولون والعهدة على الرواة الثقاة أن كل كاتب كلمات أصبح يسمي نفسه شاعرا أو قاصا أو روائيا ، بيد أن الأصل هو أن القراء المتذوقين هم من لهم الحق في تسمية هذا شاعرا وذاك قاصا ،فعلا وجدت في قولهم كثيرا من الصدق فرأيت بعض ممتهني الثقافة يقلدون نظراءهم مرورا بالحرف وانتهاء باعتمار قبعات الفن ، تحمست ، ترجلت ، أردت نصرة أهل الفضل والسبق ، فدونت يوما :
” رجاء اتركوا للعلماء عمائمهم وللمبدعين قبعاتهم وللمناضلين كوفياتهم ، فكل ميسر لما خلق له ” ،
صبح علي أحدهم والصبح والملك لله معترضا طريقي وأنا متجه الى مقر عملي مخاطبا :
” أراك تنكر على الناس حرياتهم في الكتابة واللباس ، المبدعون رجال ونحن رجال ” .
جزمت أن أغلب الناس مغموسون في التقليد وأنا منهم طبعا وجزمت في الآن نفسه أن أمرا واحدا اذا قمت به فلن يقلدك أحد :
أن تصعد الى نافورة وسط المدينة وتخاطب عباد الله أنك تريد الالقاء بجسدك وتموت في الحين ، واذا قلدك شخص واقتفى أثرك فاعلم أنه طار رشده كما ذهب عقلك .
وأخيرا أعتذر للقراء الأفاضل عن عنوان مقالي هذا ، فهو من محض الخيال ، لم تستدعني جهة للتحقيق ، انما آثرت وضعه للاثارة وابقائكم تتجولون بين سطوري حتى النهاية ، ولأني أيضا قلدت كاتبا أغراني بعنوان مقال مثير فقرأت له حتى النهاية .
شكرا لكم أيها الرائعون .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع