أخر تحديث : الثلاثاء 6 ديسمبر 2011 - 12:49 صباحًا

“مــورينـو”

ذ. عبد الواحد الزفري | بتاريخ 6 ديسمبر, 2011 | قراءة

 

سواد بشرة “مورينو” كانت سببا في عذابات حياته، طفولته كانت أحلك من خلقته،  أب عربيد وأم عاهر، لا أحد منهما يهتم بحاله؛ أبكى ذاك الأسود أم أصابته مصيبة؟ بل حتى أقرانه في الحي الشعبي تحاشوا الاقتراب منه ولمسه، مخافة أن ينط سواده إلى بياضهم يوسخه.

في ليلة معتمة من ليالي عاشوراء تجمع الأطفال قرب ناصية الدرب، وبيد كل واحد منهم مجسم بندقية أو مسدس، وكلهم حماس للتلذذ بلعبة “عسكر وحرمية”، اقترب منهم “مورينو” وبيده هو الآخر بندقية؛ التي كلفه شراؤها، أسبوعا كاملا من عناء التجوال بين الأسواق مرددا:
– “ميكا ريال”…


أثناء توزيع الأدوار، التفت زعيم الصبية بعنجهية نحو “مورينو” وقال:
– “أنت حرامي”.
رد عليه منافسه على الزعامة:
– “يا للقرار!  كيف  نعثر عليه في هذه الليلة الظلماء؟”.
عقب “سمير” (مهرج المجموعة):
– ” سيفضحه بياض عينيه “.
أسقط “مورينو” رأسه في انكسار المحتقر، وانطلق مهرولا إلى كوخ الأبوين ليجد أباه كما العادة يحتسي خمرا (ذي الكحول العالية النسبة). صاح الأب كما صوت آلة التسجيل وقد بلعت شريطها:
– “أين تأخرت يا أسود الطلة”؟.
لم يرد “مورينو” بل أسرع نحو غرفة أمه، وراح يحدج وجهه في المرآة، ويبحث عن إمكانية تحوله إلى طفل أبيض، يفرح به الناس وتقبله المعلمة. أخرج من كيس الماكياج علبة بها مسحوق أبيض وضعه على وجهه وكفيه؛ بواسطة قطعة الإسفنج الصغيرة الموجودة بالعلبة، وانطلق كالسهم نحو الأقران صائحا:
– “بهذه الهيأة؛ أنا واضحا للعيان”.
أرعبتهم الهيأة التي ظهر بها “مورينو”، وانطلقوا مهرولين إلى منازلهم وهم يتصايحون:
– “الجن…العفريت… الغول…”.
كبر “مورينو” على نحس السواد الذي ظل لصيقا به، وكان سببا في تسربه من المدرسة. عمل بورش نجارة فقد فيها كفه اليمنى في حادثة على آلة قطع الأخشاب، وبما أنه غير مسموح  بتشغيل الأطفال في سنه، قام صاحب الورش بالتودد إليه؛ وتغطية مصاريف العلاج، وإغرائه ببعض المال، وبعد ذلك قام بتسريحه.
وجد “مورينو” نفسه أسودا بكف مبتورة، والأنكى من هذا وذاك أن كانت له عزة بالنفس لا تضاهى: عزة لا تقبل الا

ستجداء، أو الاتكال؛ حتى أنه غادر بيت الأسرة مكرها، لكن بطواعية البطل الهمام؛ بعدما رحلت أمه مع عشيقها الجديد. كبر “مورينو” بتدبر قوت يومه مما يدره بيع أكياس البلاستيك، ومن عائدات السجائر المهربة التي كان يعرضها  مساء على القاعدين على كراسي المقاهي، الذين يدخنونها ك “أكسيسوار”، تضفي عليهم هالة الحكمة أثناء  إبداء الرأي، ويبيت لياليه بإحدى الفنادق البخسة.
في صباح لا يشبهه أي صباح؛ قال متسوق بعدما رمى الكيس”البلا ستيكي” في وجه “مورينو”:
– يا للنحس! كيس أسود، من بائع أسود، يا له من يوم أسود !.
فجر “مورينو” كل الأحقاد التي غمرت جوفه طوال، بضربة بكفه اليمنى على صدغ المتسوق جعلته يخر على الأرض بلا حراك. مات الرجل؛ فقد كانت الضربة مشحونة بكهرباء الاضطهاد الذي مورس عليه منذ الصغر، فر “مورينو”خارج المدينة واستقر بالغابة المجاورة للعمران. لم  يجرؤ أحد على الاقتراب منها؛ خوفا من الموت على يد “مورينو” الذي أرعب سكان المدينة، وجعلهم يلتفتون إلى الخلف أثناء مشاويرهم، لكن مذكرة البحث عنه ظلت مفتوحة.

في الليل كان “مورينو” يقصد المدينة متخفيا في جلباب نسوي، ولكي يحصل على حاجياته كان يغري الرجال (المعاكسين) ويستدرجهم بتحريك خصره يمنة ويسرة نحو ركن مظلم وهناك، بكفه السليمة يمسك بخناقهم، وبيسراه المربوط عليها سكين ضخم يهدد به ضحاياه ويأمرهم بوضع ممتلكاتهم التي يحملونها في عبه، وينصرف في هدوء. صار الكل يروي قصصا غريبة عن “مرينو”، وطبعا مع إضافة بعض التنقيحات على سيناريوهات الأحداث وأحيانا كثيرة ابتكارها من تلقائية وحماس الراوي؛ الذي يبتغي شد الانتباه إليه، فنسبت إليه سرقات لم يكن هو لصها، وجرائم لم يرتكبها،  بل صارت الأمهات يهددن أطفالهن الممتنعين عن النوم بالمناداة على “مورينو” لأكلهم:
– “مورينو” تعالى لأكله.
وظف اسمه في كثير من السياقات. صارت له شهرة كبيرة بعدما انتشر خبر سلبه لأموال أحد أعيان المدينة، فقامت قيامة الداخلية ولم تقعد، واستصدرت مذكرة جديدة في شأن البحث عنه؛ تشكلت عدة فرق من رجالات الدرك والشرطة، كل يبحث عن “مورينو” في المجال الذي يخضع لنفوذه، نصبت له عدة مصائد لكنه كان كالثعلب الذي لا يظهر في الليالي المعتمة.
قام مخبر بإبلاغ الشرطة عن تواجد “مورينو” بإحدى الحانات الشعبية. انتقلت الشرطة على جناح الحمامة البيضاء (سيارة الشرطة) إلى عين المكان، حاصرت كل المنافذ دخلت لتجد “مورينو” في حالة كبرى من الانتشاء، وعلى يديه ووجهه ذاك المسحوق الأبيض. التفت إلى رجال الشرطة وقال ساخرا:
– “بهذه الهيأة؛ أنا واضحا للعيان”.

zefriabdou@hotmail.com

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع