أخر تحديث : الثلاثاء 27 ديسمبر 2011 - 11:18 مساءً

سـليل شجر الصبـار

ذ.غريب الغرباوي | بتاريخ 27 ديسمبر, 2011 | قراءة

في أيام صباي
غالبا ماكان إلاه ينقذني
من صيحات البشر و من عقابهم
و كنت إذاك ألعب آمنا مطمئنا
ألاعب أزهارا
و أنسام السماء
تلاعبني
( هولدرلين. من قصيدة: في أيام صباي)

رسمت على قبر عمي سلام ساعة بدون عقارب، وعلى قبر عمي علال مسدسا شبيها بمسدس بوبي بطل « دلاس»، عندما انتهيت بدأ الخفقان يؤز صدري، زمهرت عيناي وكأني أحرزت نصرا، قلت في نفسي بكبرياء طفولي:

«ماذا لو قام أعدائي من هذه القبور وراحوا يرشقونني بطبنجاتهم القديمة التي ترقد جنبهم ضميمة داخل نواويسهم؟! هل يكون مسدسي أشطر في الوقيعة الرعناء تلك ؟»

إذا اعترضوا سبيلي أصوب المسدس في نواصيهم وأضغط على الزناد دون شفقة ، ولن أعبأ بالجثث المتساقطة أمامي تترا، ولا بالدم المتخثر. قلت باشتهاء غلاب: «لا بد أن أمحق هذا الضمير الذي يعتمل بدواخلي كي أحرز نصرا مثل الفوهرر، وعندما يراني عمي سلام قبل أن يعود الى قبره ، أمرر قدمي على الأوجه المكدودة بالموت والهزيمة فيحييني ويمسح على رأسي ثم يقول :

– ها أنت أصبحت من العظام مثل هتلر.»

وذات لفحة قائظة بين معترك قبور احتشدت حولي التفت مذعورا إلى الرسم :

-أواه! لقد نسيت أن أضع الزناد!

بحثت عن قدمي فركلت تلة الرماد، ها قد انتهى الفحم، وليس بمقدوري أن أراهن أو أكيد للأشراس، ولن أحرز هذا النصر،ولن يمسح عمي سلام على رأسي، ولن أكون واحدا من العظماء . قطفت يدي ضغثا من الحميضة وطفق الفكان يقضمان بفتور. أغمضت عيني اليسرى جراء المرارة، وهممت بالانصراف، لقد ذرعني الصيهد اللاهب ولابد من عودة مؤقتة الى البيت « هي هذيك نشوف شكاين فدار»، رمقت حصان الشكري الأسود ذا الغرة الغراء فيممت نحوه زاعقا :

-أنا بوبي!

بدأت أفكر في سبيل آخر للعظمة ،الآن الطريق أصبح أمامي لاحبا، جواد بعظمة هذا المخلوق،وبجسارة عنترة، أو خالد،أو أبي زيد أصنع معجزة، و يتناقل الخلان خوارقي.

كان يمرغ متنه بالأرض الغبراء بانتشاء، وعندما لمحني بعينه النجلاء، انتفض وطفق يذرع المسافة التي تفصل دار غريسة عن دار الشكري.

حدجت زقاق الكدوري خشية ضنين،ذلك الكلب الذي لم يصافينا يوما.

فكرت بامتطاء الجواد لأجوب المداشر التي تبدو كمظان للحلم، كنت أرغب في صعود جبل صرصر حيث يسكن السندباد كما كانت تروي لي جدتي في حكاياتها .

انتصبت أمامه أتملى الغرة البيضاء وكرشه البضة الملساء، أمسكت ذيله، ضفيرة غراء صقيلة يتعاهدها الشكري كل مساء، لم أعبأ بنذير «الأم فاطنة» الذي انداح من الباب الموارب، ما كنت أخشى آل الشكري، فهم من أطايب الحارة، كيسون في مداراة شيطنة الصبية الذين يأتون لمشاهدة الجواد .

عندما انبثق وجه فاطمة مررت ابتسامة تعروها لطافة وغرة صبايا حينا ، وحينما سحبت وجهها سمعتها تقول « غير ولد فاطمة» أدنيت أناملي بحذر،ونقرت حرقفته ،لم يعبأ بي ومضى يلتهم التبن بتؤدة، فكرت في امتطائه كي أرحل إلى جبل صرصر قبل أن يخرج» باالشكري»، لا بد أن ألتقي بذلك السندباد. لكني أحجمت عن القرار،لأن جواد الشكري لم يكن له جناحان مثل « البجاسوس»

عندما سمع « البجاسوس» انتفض، وصعر جبهته لي، حرزت أنه يغار من ذلك الجواد الطيار فبدأ يدع الأرض بحوافره حانقا، أشاح باهتياج وصهل، وبينا أنا أحاول أن أتوارى في الزقاق لمحت ضنين يكشر أمامي ويلهبني بنغنغته الشرسة ، زعقت فقفلت هاربا إلى الصبار. تواريت بين أظلاف صبارة بويطا. إلى أن عاد ضنين أدارجه، قلت في نفسي :

-الجياد تحب الأطفال أكثر و تذوذ عنهم إلى حد أنها تجازف فتعادي حيوانا مثله!! . لو لم يصهل لقضمني ضنين اللعين، ها أنذا مدين لهذا الجواد بهذه الظهيرة وهذه الصبارة التي تضمني بأمان كأم رؤوم. لكن سبيل العظمة بات حلما. كثيرة هي اللحظات التي كنت أتعنى بحكاية هذا الصبار الذي يحوطني من كل جانب. هل هو نعمة أم نقمة, لشد ما أضرمني بخيالات لم تكن تهد من جنوحها خلا حكايات جدتي التي كانت تبدؤها بموت عماي سلام وعلال، و تؤكد لي جدتي أن الصبار لم يكن يوما قبل موتهما، غير أنه عندما قضم بوحمرون حياتهما وهما ما يزالان رضيعان حزنت المقبرة كثيرا فانبجس الصبار، و تهمس جدتي وهي تجهش:

– الصبار يا عزيزي دموع المقبرة على علال وسلام»

كانت المقبرة تبكي في كل عرصة خلف المستنقع وحول الضريح وتهتاج ببكائها المحرور حتى تتصاقب أضلاف الصبار علي القبور والدفلى والزنابق. رمقت المسدس ثانية ومضيت بانتشاء أخب بين الصبارات كمهرة مستثارة . و التهجت نخوة البطولة بجوانحي ثانية.

قلت :

-إذا كان الصبار مرثاة عماي سلام وعلال فلما لا أصنع منه مفخرة تنسى جدتي حزنها المتلبد على سحنتها الكظيمة؟!

أحسست أني الآن أتطاوس كالماجدين و العظماء ولي قامة تنيف على التنية بأمداء كثيرة لأني بلغت إلى سبر أغوار الحياة الحقيقية ، فلو أني استطعت أن أنسل مفخرة من غور الأحزان فقد بت راغبا في أن أجعل إرادة القوة تصطخب في روحي وتسري بعربدة في دمائي يقدحها نبض قلبي المتواثر بعناد.

حززت صبارة يويطا من شوكاتها الحادة وصنعت عشرة سهام حادة ،رصصت ريش ديك على حوافها، وحرنت باهتياج، الآن أصنع معجزة، أخرق سياج غرسة القاضي، وإن اعترض سبيلي غريم أهده بسهم يخرق صدره، ولن يثنيني أحد ولو كان القاضي نفسه، وعندما أرديه سأهيمن على الدخيرة:الطبنجة، والمنظار، والنسر الأسود، قبلت قبرا عماي، وكظمت غصاتي بعناد. وليت وجهي جهة غرسة القاضي، عبرت المستنقع بخفة ولأول مرة في حياتي.

كانت الأسلاك التي تكتنف غرسة الصرصري متنمرة، تهتز وتصطفق ، تلك الغربان لا بد أن أرديها قاطبة بعد حصولي على الطبنجة. وفكرت «هل تناوئني الغربان حد الوشاية؟! لو أنها انتفضت وبدأت تنعق سينتفض القاضي والحارسان وأجابه مقاومة شرسة وينتهي الحلم كرة أخرى، امترقت بين سياج غرسة الصرصري والصبار ناشبا أظفاري. كنت أخفى جسدي حتى لا تراني الغربان، ولجت عطفة غرسة امبيرك ووجدتني أمام مملكة طائر البقر، ارتعدت الملكة و اصطفق جناحاها فتبددت المملكة ، نعقت الغربان فكاد نعيقها يثنيني عن مغامرتي الماجدة، كظمت غيظي وحيرتي، فكرت أن أقتل كلبا وألقيه إلى الغربان بعيدا ، لكن الظهيرة ضنت علي بكلب أو قط تائه، وطفقت تنعق باهتياج وهي تحدج إلي باحتداد.

لمحت نعجة تنسل من غرسة امبيرك من شدة الخوف والظمأ فانبطحت أمامي، أمسكت قائمتيها الخلفيتين وحدوتها جهة المحفر بعيدا عن غرسة القاضي.

قلت :

-هذه وجبتك أيتها الغربان اللعينة لتكفي عن نعيقك.

عبرت السكة الحديد فبدأت تفرد أجنحتها، ارتجت الأسلاك فوق رأسي تحت شمس تنفث قيظا يبكت الأنفاس، ألقيت قائمتيها وتنفست الصعداء خلف فرن الطيب، فكرت أن أبقر بطنها لتندلق الأقتاب لتنفق في الحال، احتشدت الغربان فوق الفرن حتى بدأت قطع الآجر الرطب تتساقط. وعندما أمسكت الحجارة لأهدها لمحت أيادي تتحراني، أمسكتني بقسوة من قفاي وعنقي ضاغطة، والزبد يتحلب ويندلق من أشداق الحلوفي صاحب النعجة التي ضلت طريقها، اقتادني إلى ضيعته دون أن يبدي رغبة في معرفة أبواي ،كعادته شد وثاقه في قدمي فوجدتني معلقا على غصن متين وجسدي يترنح تحت غصن التوتة وينأى و يداني جسد ابنه حميد كأننا غصنان يميدان، اندلقت السهام تترا من حزامي و جيوبي فطفق ينخسني بلذاذة وتشفي. انتصب أمامي شبحان، لم أتبينهما من شدة القيظ، كان رجل وامرأة وفتى يكفكف دمعه، استدرجه المختار شقيق حميد الى الغرسة. لم يكن ذلك الفتى يعلم أن المختار هو أيضا ابن الحلوفي، كان في طريقه الى دار الطلياني للابتراد ،وعندما سمع مواء النعجة كممها بقميصه بإحكام واقتادتها صوب غرسة القاضي ريثما يجثم الظلام، ولما أطلق القاضي عيارات متتالية على الحجل، فزع وفر إلى الوادي عبر غرسة حبوش. من سوء حظه كان المختار قد انتآى إلى حافة الوادي يتحرى النعجة في الغراس المحاذية، فبادره المختار بنزق عندما آنس من مخايله توجسا ما، سأله بلهجة حرونة وهوينظر اليه شزرا :

– أين النعجة يا وغد؟

تلعثم الروبيو ونبس من فوره:

– لقد تركتها قرب غرسة القاضي.

تظاهر المختار بالجد بعدما ران عليه الفرح بمعرفة مكان النعجة ، وتراهنا على حصتهما، ثم قفلا راجعين من فورهما و لم يكن الروبيو يدر أنه يقتاده إلى التوتة. وعندما دنا من المرأة نشبت أظفارها وزعقت بحنق وهي تجهش:

– وأين جوادي يالعين؟ !

استبد بي الذهول، وأيقنتني في ورطة لن أنجو منها ولو بحضور أبواي وجدتي ذات الزندين الفولاذيتين اللذين هصرت بهما أعتى ثعبان.

فك الحلوفي قيودنا، أفرغ دلويين على رأسينا عندما رعفنا، كان يحدجني وهو يقيد الروبيو الى جدع الشجرة ،وهذا الأخير يخن ويستجديهما، لكن المرأة أثارت عاصفة من الشتائم وطفقت تسعل وتبصق الدم من حنجرتها البحاء. احتشدت الضيوم على محياه وبدأ يصيح « وابا وابا ! «والحلوفي يكشر ويفرغ عليه الدلاء من بئره السحيقة ليبدد صياحه بصوت الناعورة الزاعق.

كظمت إعجابي بحكاية الجواد المسروق، وأنا أدلج من رغبة إلى رهبة خشية لكزة أو سدحة زائغة، كانت العجوز تولول و تتوعده إن لم يعترف، لكن الروبيو لم يكن يقو إلا على الصياح والبكاء المرير . استشاطت فرحتي بين جوانحي لهذا المشهد الجميل، قلت في نفسي « لو أن الإنسان وضع للأشياء أقدارها الصحيحة لما اهتاجت هذه العجوز ولما أفرغ الحلوفي الدلاء على هذا الفتى الغرير. أليس التقدير هو الإيجاد بعينه كما قال نيتشه، فلما لا يكون اختلاس الجواد عيدا لهذه العجوز، ويكون اختفاء النعجة بين الجنان نصرا للحلوفي ومفخرة؟!»

هذه الأشياء الرعناء كانت تقرفني وأنا أمتحل أعوام طفولتي وأنضوها عني بانقباض، بين طربي بهسيس الحسون والدوري و القبرات و خضرة الصبار، و فتنة الزنابق التي تبرقع المقبرة بجمال غلاب.

وعندما بدأ السوط يلعلع في الهواء والفتى يزعق، لمحت طنبرا يعلو ويهوى ، يجره جواد شبيه بجواد الشكري، يرفس بسنابكه السنابل والشمندر، فزغ الحلوفي وتوارى خلف حافة البئر ملوحا بسوطه ليثني الجواد عن حرونه، لكن الجواد لم يرعو وكاد يداهم حميدا والمختار، وصاحت المرأة باهتياج :

– أوليدي الحبيب !

ثم انبرت تتحراه وهو يدور دورات مكرورة حول التوتة وهي تصيح يخضها النشيج من الأعماق. تهاوى بكلكله وما عتمت أن تهاوت لتعانقه كما تعانق الثكلى فقيدها بعد غياب. انقض الحلوفي وابناه على الأثيم، وقيدوه إلى جدع الشجرة فامترق الروبيو الغرسة هاربا، وقفلت أنا عائدا إلى المقبرة بعد لملمت السهام . تحت تينة الضريح، رصصت السهام بشريط فأعددت قلادة لأمي وعدوت مبتهجا بالقلادة .

لقد فاتني أن أحرز طبنجة القاضي ومنظاره ونسره الأسود كي ألتقي بالسندباد في جبل صرصر.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع