أخر تحديث : الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 9:50 مساءً

بمناسبة عيد الحب المجيد

ذ. سعيد الحاجي | بتاريخ 14 فبراير, 2012 | قراءة


وفي هذه اللحظة التي وضع فيها القدر بيننا مسافة لا أعرف حجمها ….
وأنت في مكان يصعب علي تخيل تفاصيله ….
في ذكرى حبنا المؤرخة بيوم بعثني الله فيه داخل جسدك…..
لأرى بعينيك ..
وأتنفس برئتك …
وأتغذى بدمائك ….
أسحتضر ذكرى حبنا الأسطوري … الحب الذي لم يرى طرفاه بعضهما البعض ….
ولم يكلما بعضهما البعض ….
ولم يضربا المواعيد ….
ولم يقبلا بعضهما البعض …..
ولم بعاتبا بعضهما البعض …..
الحب العميق الذي لن ينتهي أبدا بزواج على سنة الله ورسوله ….
فأنت الزوجة التي يمكن أن يكون العالم بأسره أن يكون زوجها ….
إلا أنا ……
أحن إلى تقبيلك ….
وأعلم أن شفتاي ستظلان معلقتان في الهواء إلى حين نلتقي يوما ما ….
في عالم قد يكون محددا فيه سلفا من سيقبلون بعضهم البعض ….
أحتفظ لك بهدايا كثيرة ….
وعبارات رقيقة …..
وورود لا تذبل أبدا ….
أشتاق إليك كثيرا وأعلم أنني لن أراك أبدا مثلما لم أراك من قبل ….
وأطمع يوما في أن أظفر بمكان صغير ….
ليس جنبك أو على صدرك أو أتأبط ذراعك ….
بل فقط …..
تحت قدميك …..

أمــــــــــــــــــــــــــــــي

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع