أخر تحديث : الأحد 24 يونيو 2012 - 9:19 مساءً

خيبة

ذ. أحمد الطود | بتاريخ 24 يونيو, 2012 | قراءة


إلى العزيز أبي الخير الناصري

سـهِــرتُ يـــا حـَبـيـبـتِـي          فـي لـيْـلِ عـشْـقٍ مُـقْـمـر

أنـبـشُ  كـوْنـاً  بـاحـثـــــاً          عـنْ  لَـفـظِ  حــبٌٍ  مُـزهِــر

عـنْ كِـلْـمـةٍ ترسُمُ  أشـْ          ــواقــاً  بــها  لــمْ  أَجـْهـَر

بـحـثْـتُ عـنْ حـرفٍ  أنِـيــ          ــقٍ كـالـصّـبــاحِ  الأشْــقَـــر

عـنْ  دُرَرٍ  أغــربَ  مِــــنْ          دُرِّ  جــمـِـيــعِ    الْأبـْـحُـــر

سـهِـرتُ  لـيْــلاً  كـامــلاً          فـلــمْ  يُــفِـدْنــي سَـهَــري

أبـحـثُ فـي كـلِّ الـدُّنـى          وفـــي  ضـــمـيـرِ  الْــقــدَر

عـنْ  لـغـةٍ  مـا  خـطرتْ          عـلى  لِـسانِ    الــبَـشَـــر

أبْـنـي  بـها    قــصائـداً          إنْ  تـقـرئـيــها    تـشْـعُـري

بـبـعْـضِ مـا  يـسْحرنــي          مـــنْ  حُـسْنِــكِ  الـمـنـــوِّر

كـتـبـْتُ  يــا حـبـيـبـتــي          شِـعْــراً  كـمــاءِ  الــكـوْثــر

عـبـيـرُهُ  أطــيــبُ  مِـــنْ          رحــيــقِ  كُــــلِّ    الــزٌَهَــر

إنْ  لــمَـسَـتْـهُ شَـفَـتــا          كِ  الـحُـلْـوتــانِ  تَـسْكَـــري

وصُــغْـتُــهُ  مُــلَــحَّــنــــاً          بِـنـَـغَــمٍ    مــنْ    عــبْـقــر

إنْ  تــسْمـعـيـهِ تَـجِـدي          نـفْـسَـكِ  فـــوْق الْــقــمـــر

خـلـقْـتُ ألـفَ عـالَــمٍ          بـألْـفِ    ألــفِ    مــنْــظـر

لـكِـنْ بـدتْ لـي لُــغـَتِي          عَــيّــتْ    فـلـــمْ    تُـعـبِّــــر

عـمَّـا أحِــــسّ  فـاعـذِري        إنْ خـذَلـتْـنـــي  واغْـــفِــــري

لِـي  خـيْـبتـي، لأنَّـنـي          مَـا  زلــتُ  مِــــنْ  تـَحـَـيُّـــري

أراكِ  يــا  حـبــيـبــتــي          فـي الْـكـوْنِ كـوْنِـيَ الــثٌـــرِي

فـأنـتِ  شِـعْــرُُ  فـاتـــنُُ          أجْـمـلُ  فــي    تــصــــوُّري

مـنْ كــلِّ شــعْرٍ  فـاتـنٍ          كـتـبـتُــه ُ  فــي    دفـتـــري

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع