أخر تحديث : الخميس 24 يناير 2013 - 11:58 مساءً

الناسك

ذة. إحسان السباعي | بتاريخ 24 يناير, 2013 | قراءة

 

سائل نفسي
لما نطق الجنين
وطفق الناسك
عاشقا
خلف المحراب

يبكي الشوق والحنين
أسائل نفسي ؟
أعشتار أقبلت بلا سنين
بلا خمار …
بقذيفة وسكين…
جوفها بالهوى يستكين
أسائل نفسي ؟
كيف أضحى الناسك
الذي كان يرتدي الجلباب الوقور
الذي كان بالتقوى جسور
خاتم الصلاة على الجبين
وفجره كنبع ماء يفور
على أعتاب عشتار
يلقي التحايا ويواسي
كطفل وديع
يداعبها ….
يستظل بظلها حين يقاسي
كعاشق نشوان بالصبابة
يرتل الصلوات
على قنديل الأماسي
أسائل نفسي؟
كيف استكمل الناسك
لهفة الشوق الحميمة
كيف هوى منتشيا
في أريك الاحتشام
تابثا يغازل الهائمة
وخلف المحراب
يجتر المرارة والأنين
ويصارع المآسي
أسائل نفسي؟
أعشتار تعشق الناسك
وأنسته حدود المناسك؟
أم أن الناسك في عشتار احتار
زاغ عن الهادية والمنار
رمى الرداء
لما اكتوى قلبه بالنار
أعشتار أقبلت بزمن العار
أم أن العشق جبار ؟
أسائل نفسي ؟
أي ريح تحمل عشتار ؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع