أخر تحديث : السبت 18 مايو 2013 - 8:14 مساءً

المحلة الكبرى

ذ. محمد بنقدور الوهراني | بتاريخ 18 مايو, 2013 | قراءة

هنا اشتعل الحَديد
و داهم البارود مرابٍض القانعين
بعَرَقٍ لا يُغْني من أسى…
أزْهرت كل المزَارع فجأة
جعلها الوافدون مساكن
للملوك و للطوائف،
بحثوا في ثَنايا تاريخنا
عن بقايا مِراكبنا المحروقة
وعن مَراراتِهم القديمة،
حينما ضَّمَّخ فرسان الشرق
مضْيَق حقيقتهم بلون المَجْد
و بكثير من الحَبَق و البلاغَة
و البَديع وشَقائِق النُّعْمان
حينما حوَّلوا خريف سهولهم
منارات خضراء لكل السالكين
وصيْفَ حقولهم مِسْكا للَّيل و للياسمين…
دانَتْ لهُم حدائقنا الأندلسية
و كان زمنهم بيننا
صيغَة أخرى للضياع
كان وقتهم بيننا
مُعَسْكراً فسيحاً للفقراء…
ثم ذات مناسبة رحلوا،
تركوا لنا شيءاً من البَهاء المنثور
بعْضاً من التاريخ المبتور
و كثيرا من تجَاعيد الوقت المهْدور…
تركوا لنا باباً كبيراً و فريداً
نمُرُّ منه كلَّما باغتَتْنا
ذكريات تعْبَق بعِطْرالحَنين….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع