أخر تحديث : الجمعة 7 يونيو 2013 - 8:54 مساءً

آه يا قصر يا كبير

ذة. ميلكة زاهر | بتاريخ 7 يونيو, 2013 | قراءة


لك مني يا قصر ألف سلام
تحيات ملؤها التقدير والإحترام
يطول الحديث عنك والكل ملام
كيف أصبح حالك من الجمال محروم
هكذا يتزايد سقمك يوم بعد يوم
كلنا نعلم ضررك وجوابنا غير مفهوم
كم تهافتت على مجالسك أقوام
ببرامج بين سطورها أنت تلمع كالنجوم
بوعودهم حسبنا أمرك يا قصرمحسوم
واأسفاه،بعد الفوز أصبحت البرامج أوهام
شوارعك استأنست الحفر وبهاأصبحت مرسوم
وأزقتك بات الأمن فيها مهزوم
ومعالمك اشتاقت للمسات الترميم
أقـــدامـنا تعلمــت الرقص بلا أنغام
من كر وفر بين الرصيف والشارع والأجسام
شواهد أبنائنا حجبتها الغيوم
وحقهم في الشغل طـــار به الحمام
من سخطهم أحبوا الهجرة وصدقوا الوهم
ويلاه يا قصر ساكنك مهمـــوم
حتى طفلك من الحدائق والفضاء محروم
نصف شبابك ضاع بين الإدمان والإجرام
والباقي يخاف من قدر مشؤوم
هو الرحيل أو الضياع أمر معلوم
لا معامل ولا نوادي سوى المقاهي.. فعل مذموم
آه يا قصر للهزيمة لا تستسلم
إنتفض وحدثنا عن البوح المكتوم
نحن أبنائك لن نرضى بحياة المهزوم
نحييك ونعدك أن ضررك لن يدوم

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع