أخر تحديث : الإثنين 22 يوليو 2013 - 11:59 مساءً

Alcazrquivir, soñada حالمة هي القصر الكبير *

ذ. محمد أخريف | بتاريخ 22 يوليو, 2013 | قراءة


أنت كنت قد سألتني: هل مدينة القصر جميلة؟
وكنت قد أجبتك: مدينة القصر؟ رائعة !
وكيف لا تكون كذلك وأنا فيها قد رأيتك ؟
وكيف لا تكون كذلك وأنت  فيها كائنة ؟
سماؤها جميلة، لأنها تغطيك؛
شوارعها جميلة، لأنك تمشين عليها؛
أشجارها جميلة، لأنها تظللك؛
مقاهيها، جميلة، لأنك تترددين عليها.
بالنسبة لي ماذا يعنيني أن المدينة منبسطة
وزاوية في إفريقية، لا ألق لها ولا إشراقا؟
فإن هي رائعة  فهي لتذكاري
وإن هي لا مثيل لها فهي  لأسطورتي  !
فيها رأتك عيناي، اللتين  في يوم ما
ستبقىيان مغلقتين ومليئتين بالتراب.
لكن، إذا كانتا قد رأتك واستمتعتا بك،
وإذا كان قد تم هذا، ماذا تتوقعان عيناي؟
ماؤها عذب، لأنك تشربينه،
نخيلها جميل، لأنه ينعشك؛
قمرها جميل، لأنك  ترينه،
وشمسها، جميلة، لأنها تدفئك.
بالنسبة لي ماذا يعنيني بأن المدينة منبسطة،
وزاوية قابعة في إفريقيا، لا ألق لها ولا إشراقا؟
فإن كسوها بأحلامي الغنائية الفضية،
وبالياقوت الأزرق،  والأصفر، وبالؤلؤ !
فقد منحتها قبابا، كتلك التي بدلهي؛
وقوافل طويلة،  كمثل مكة؛
وبازارات هائلة كالتي ببغداد الفرات
وقصورا نادرة، كالتي بتبريز فارس
أنت كنت قد سألتني: هل مدينة القصر جميلة؟
وكنت قد أجبتك: مدينة القصر؟ رائعة !
وكيف لا تكون كذلك إذا كنت فيها قد رأيتك؟
وكيف لا تكون كذلك وأنت موجودة فيها؟

tú me has preguntado: ¿Es bonita  Alcazr?

Y te he contestado: ¿ Alcazr ? ¡ Soberbia !

¿ Cómo no ha de serlo si en ella te he visto ?

¿ Cómo no ha de serlo si tú estás  en ella ?

Bonito su cielo, porque te cobija;

bonitas sus calles, porque las pasea;

bonitos sus árboles, porque te dan sombra;

sus cafes, bonitos, porque los frecuentas.

¿ A Mí qué me importa que Alcázar la llana,

rincón africano, no fulgure espléndida?

¡ Si es maravillosa para  mi recuerdo

y es incomparable para mi leyenda !

En ella te han visto mis ojos, que un día

quedarán cerrados y llenos de tierra.

Pero si te han visto y en ti se han gozado,

si esto se ha cumplido, mis ojos ¿qué esperan ?

Bonita su agua, porque tú la bebes,

bonitas sus palmas, porque te refrescan;

bonita su luna, porque tú la miras,

y su sol, bonito, porque te calienta.

¿ A Mí qué me importa que Alcázar la llana,

rincón escondido, no fulgure espléndida?

Si ya la han vestido mis líricos sueños

de plata, zafiros, topacios y perlas!

Yo le he dado cúpulas, lo mismo que Delhi;

largas caravanas, igual que la Meca;

inmensos bazares, cual Bagdad del Tigris,

y raros palacios, cual Tauris de persia

tú me has preguntado: ¿Es bonita  Alcazr ?

Y te he contestado: ¿ Alcazr ? ¡ Soberbi !

¿ Cómo no ha de serlo si en ella te he visto ?

¿ Cómo no ha de serlo si tú estás  en ella ?

*ديوان دخان الكيف  للشاعر ANTONIO R. GUARDIOLA
ترجمة: الأستاذ ج. محمد اخريف

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع