أخر تحديث : الأحد 29 سبتمبر 2013 - 3:35 مساءً

رقيب على قبري

الشاوي بشرائيل | بتاريخ 29 سبتمبر, 2013 | قراءة

من قبري أنادي : أمي ، أبي
من قبري أنادي : اعصا لكل أبِّي؟
ليس معي ان الآن رقيب
و لا من يدعي انه نبي.
أعاتب عصا ضربت رؤوسا
كي يصير العاقل غبي.
مت و دماغي غير موجود
في جمجمتي
و نخاع عظمي مسلوب.
كباقي الأحياء جامدة انا في قبري
كباقي الأموات سالت عن امري
سردت، حكيت و قلت
أني بالشنق قد مت.
قبل ان أكمل حكايتي،
ان أقول لما شنقت
فوجئت بالتراب ينزاح عن قبري
فوجئت برقيبي في الحياة،
يسألني عن امري.
“لم اقل سوى الحقيقة”
قال: أما زلتي تتكلمين
قلت: لن اصمت، لن اصمت
قال: ردي بما سامليه عليكي.
قلت: لم اسكت في حياتي
ااسكت في مماتي؟
انفجر غاضبا، أعاد التراب على وجهي برجليه،
يضرب عظامي المتآكلة قائلا :
لا أظنك ميتة
أجبته من تحت التراب:
انا إنسانة و انت سراب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع