أخر تحديث : الجمعة 18 أكتوبر 2013 - 8:55 مساءً

أيها الموت تمهّل

ذة. أمينة الصيباري | بتاريخ 18 أكتوبر, 2013 | قراءة

وأنا على حافة الهذيان
يشهق حرفي
لما تبقى
من حكايا
في قعر الذاكرة ..

ينزف جرحي
قصصا
تقتل الأطفال في المهد ..
تعرّي أوراق
التوت البري
المعشش في أدغال الوقت..

وأنا على صهوة الشوق
أسابق الريح الهاربة
إلى الشمال
خوفا من وهج
الشمس على رمل البيد..

وأنا على ربوة الشنق
أرتل آيات الجمال
لقبيلة تشقق
في قلوبها الرمّان
فسال دما
بدل أن ينسكب شعرا..

وأنا على زفرة الخنق،
يرتجف في حلقي
الشوق
ويشدو الشجن
على مقربة من مقصورة الروح..

أيها الموت تمهّل
فلازالت في النحر
غصّة جنون أثير
ولا زال في البحر
مخطوط قرصان
اغتاله الموج والعبير..
ولا زال في القصيد
معاني متوحشة

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع