أخر تحديث : الثلاثاء 26 نوفمبر 2013 - 11:28 مساءً

بـــــــوح

ذة. مليكة زاهر | بتاريخ 26 نوفمبر, 2013 | قراءة

ما أجملنــــي               
وبوحي يكسر حواجزه
يخرج منتصرا من صمته
ينطلق رافضا سجنه                                         
معلنا تمرده
أعذريـــــــني
فقد سكنت كيانك سنوات
صمتي فيها أحاطني بالظلمات
وحقيقة البوح كانت تفاهات
ظلمتك بصمتي فتركتك ضائعة
تنعمين بحياة زائفـــــــة
خانتني جرأتي فتركتك حائرة
بين ضمائر منعدمــــــة
أعذريــــــــني
لم أعد أريد الخضــوع
ضقت ذرعا بجنون البشر المريع
مركبي بينهم بلا شــراع
ومهما كبرت في شؤونهم رضيع
أنانية بعضهم تزعجنــــي
ومرآتهم الزائفة لم تعد تخضعني
أقنعتهم سقطت
وحقيقتهم انكشفت
أعذريــــني
فلم يعد للصمت مكان
ولا للكذب والنفاق  زمان
والحق أبدا لن يصبح بهتان
ولك يا من سكنت جسدك سنين
كل الحرية والكرامة
هكذا أخبرني بوحـــي
هكذا تحررت من صمتي
ما أسعدني وأنا أصرخ
أنــــــا حـــــــرة

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع