أخر تحديث : الخميس 28 نوفمبر 2013 - 10:46 مساءً

إلى روح المرحوم محمد الصيباري

ذة. أمينة الصيباري | بتاريخ 28 نوفمبر, 2013 | قراءة

اشتد عود الموت
نضجت ثماره..
أزهر أقحوان الروح
انطفأت نيرانه..

لقد اكتمل البدر
في البسمة الأخيرة
أيها الفجر..

من يزفّ المهج
المتوهّجة إلى الهناك
من يلفٌ البياض
على الصلصال..
من يستلّ الشهقات
من النصال..

الريح تنعيك شاعرا
والزوارق بحّارا

هاهي غرناطة
تسقط مرّة أخرى
من حضن الرّواية..
وليكسوس ترثي
ما كان من الحكاية..
والقصر مهد الفارس
والمحيط المدى..
أسي محمد!!!
لكّوس يبكيك
بما فيه من ماء..
ألست القائل
من العرائش إلى السماء؟؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع