أخر تحديث : الأربعاء 4 ديسمبر 2013 - 11:32 مساءً

راقبني كيف سأرحل

ذ. محمد بنقدور الوهراني | بتاريخ 4 ديسمبر, 2013 | قراءة

أراكَ مِن جَديد في وَجْهي
تَتَمَشَّى وَحيداً
تتلَمَّس طَرِيقَك وطَرِيقي
وبين ظِلِّ الشمس والقمر
تقْتَفى ظَلِّي
تتَقَمَّصُه لكي تَكونَ مِثْلي ، وأنتَ مِثْلي
تجدُ سَبيلاً لإغْوائي
وتكْرارِ نفْسِ الدَّهْشَة…
أراكَ في لُغَتي
في فرَحي وقصَائِدي،
أراك في أُغْنِيتي
وفي غُيومي التي أُومِن بها،
أنتَ الآن تحوِّلها مَطَراً بَهِياً
لَحْناً شَجِياً…
سأعَلِّمُكَ كيفَ تأثث كِبْرياءَك
كيفَ تَسْتَريحُ من ثِقْل الكَلِمَات
تُطَوِّعُها بينَ صَدْرك و لِسانِك
تَنْثُرُها رَماداً ووُرُوداً…
دُمُوعُكَ لا تَفْضَحُك مثْلي
تقَلِّبها بين مُقْلَتَيْك و راحَتَيْك
تكْتُبُها رَغَبات هي رغَبَاتي،
تُدَثرُها بذِكْريات
هي بالتأكيد ذِكرَياتي…
أنت تتَهَجّى الآن وَصِيَّتي،
سأحَدثُك فيها عن غِواياتي الأُولى
ثم ستَسْألُني عنِ الرِّيح التي تَسْكُنُني
لكَي أُضِيء لكَ شمعةً لا تَنْطَفِئ…
اخرُجْ منَ داخِلي نَحْوي
كن رفِيقي
راقِبْني كيفَ سأَرْحَل…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع