أخر تحديث : الإثنين 10 فبراير 2014 - 10:30 مساءً

غروب لحظة

ذة. سعاد الطود | بتاريخ 10 فبراير, 2014 | قراءة

ظلي أسحبه
أتوارى في ثناياه
أُبعَث من شبه ظلي،
أبزغ منه كما الأشباح
تُبعث من رؤاها.
بعد إذ متُّ
عشرين ربيعا
وسبعا شدادا
قضيتهن في عمق رمسي.
عشرون خريفا مضت
وسبعٌ عجاف
أسقطت فيهن أوراقي
تعريت من عَطائي
أطفأت أنوار حروفي.
بعد إذ قطَّعت الثدي
أحرقته في فجر عمري
لأحمل رمحي
أذود عني
أنازل ضدي
أبعث أضدادي
لأجعل بعضي ضد بعضي
بعد إذ مِتُّ
عشرين خريفا
بعد إذ احرقت أوراق الربيع
أتاني ربيع
بثوب ربيع كساني،
نسيماته
جنيناته
تغريني ببعث جديد
بأني أسطورة الزمان

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع