أخر تحديث : الخميس 13 فبراير 2014 - 11:49 مساءً

أنشودة القصر الكبير

ذ. محمد أخريف | بتاريخ 13 فبراير, 2014 | قراءة

القصر الكبير،يقبلك لكوس
والنخلة تنعشك
بللا عائشة الخضراء
والعبريات والجميلات.
إذا كان قدجاء لأرضك ملك
من إيبيريا ليمنح الحياة،
تستحقين قصيدة
لتوقظ ابتسامتك.
كان يدعى دون سبستيان
وكان من صنف الشجعان
لدرجة ان المغربيات،حزينات
كن ينظرن إليه بتأمل.
اسمه دون سبستيان
جذاب المظهر.
لو رآه صول ، ورحيل
لما نسياه في أحلامهما.
سمي دون سبستيان
زهرة أسرة أفيس على ما يبدو.
القائد السيء والجندي الجيد
للبرتغال المتجبرة.
قريبامن مياه، وادي المخازن
سقط مصابا بسبعة جروح.
سبع طعنات في جسمه،
كسبع لغات حية.
كسبعة أيمان،
كسبع ساحرات،
كسبع لعنات.
بكت البرتغال ذاك اليوم،
جاء خادمه ووجده
شاحب الوجه.
أسرة أفيس اللامعة
بكت خسارتها بالقصر.
معركة الملوك الثلاثة
بقيت ملحمتك مدونة،
كان يدعى دون سبستيان…
سيف شجاع قد ضاع،
لكن لنترك ما مضى، ونهتم بالحياة أيضا،
التي أحب التمعن فيها
حتى أستنزف شعرها.
إذا كانت الحياة دنيئة وحزينة،
وإلهامك يلمعها،
أيها الشاعر، بإمكانك أن تبتسم،
مهمتك قد أنجزت..
سيدي بوغالب يتزين
أشجاره من الأكاسيا المزهرة.
ما أطيب رائحتها وما أبيض
أزهارها ، لحياتي
ربما أن أبريل أتى مغردا
فإن أشجار الأكاسيا، والفتيات الجميلات
تتزين كالعرائس
فلربما يرهن العاشق أبريل.
عرائس ينتظرن، ينتظرن،
بباقات أزهارهن،
وهم الأمل
وحب الأحداق
وعلى جباههن المشرقة
توجد وعود ومداعبات
للمقبل الأشقر أبريل
بأرديته المزهرة.
لقلاق أبيض يعبر، مجلجلا بصنجية
كصويلجات الغجريات
لراقصة مليحة.
في ليلة الخيول مر قائد أوليفا.
نائب قنصل إسبانيا
نسخة صادقة من إشبيلية
ليظهر غطرسة إسبانيا
وخاتمها النقي
لقد انتهت الأنشودة.
أواه لو كنت لؤلؤة خالصة،
يريد الشاعر فقط
أن يكو القصر مرضيا
القصر الكبير ،القصر،
سأستحضرك ما دمت حيا،
انتهت الأنشودة..
اعطني ابتسامتك كجائزة.

من ديوان “دخان الكيف” للشاعر الإسباني أنطونيو رودريغيز غوارديولا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع