أخر تحديث : Thursday 20 February 2014 - 11:10 AM

حناء ومداد

ذة. سعاد الطود | بتاريخ 20 Feb, 2014 | قراءة

على شاهد ذاك القبر
اكتبوا هذه الكلمات،
امرأة من زجاج هنا
وارت جثتها بيديها
المخضبتين
بالحناء والمداد.

امرأة هنا
طالها الوأد،
فتتها شواظ من نار،
حين ابتلعت زوارق المتوسط
عصافير الشوك
النابت في أرض الجنوب
المجنون بحمى العشق
المفتون بتاء التأنيث ونار الوأد

امرأة طالها نيرون،
لفها في كتان بارد متغطرس،
أعارته السماء
عينين عاشقتين،
أحالها نيرون
فراغا
هباء

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع