أخر تحديث : الخميس 27 فبراير 2014 - 2:38 صباحًا

شوق

مليكة زاهر | بتاريخ 27 فبراير, 2014 | قراءة

بخطــى ثقيلـــة آلتقيـــــــا
بعد شوق ولهف كبير انتظرا
فجر جديد يسعدهمــــا
مدا يديهما ليتعانقـــــــا
فالشوق أخذ نصيبه منهما
التف سراب حولهمـــا
ضاع الجسد بين الحقيقة والخيال
ثقلت الخطى أكثر فآبتعدا
أصبحت الدنيـــا ظلاما
هو أحرق خده  نورا
هـــي روح أتى بها الشوق آسرا
جاءت تذكره عهدا قديمـــا
هو بين الحلم واليقظة مشلولا
دمعة عيــــناه تكتب اعتذارا
على رحيل غالية لم يكن خيارا
هــي المنــية تأتــي بــلا موعدا
أخذت الحبيبة وتركته فريـــدا
ينتظر رحمة السماء لترسل روحها
نسمة أوهــــواء تمطره بعطرها
هكذا يستأنس بشوقها ليلا نهارا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع