أخر تحديث : السبت 29 نوفمبر 2014 - 10:52 مساءً

لِلْيَانَــــــــــــا

محمد السرغيني | بتاريخ 29 نوفمبر, 2014 | قراءة

serghini

كَرشْقَةِ
حُلْـم غريرْ
رَشّتْ عَلى
وجْهِ الرّحِيل
صَبابةً
لِلْيانا
نامت تنْتدي
غيْمَ السّماءْ
ذبْلى
على مَرْوِ الكثِيبْ

كرأفة الصّمتِ الّذي نحَتتْ
شوارِدُ حُورِه
قَيثارَتي
لِلْيانا
باتت سرْوَةً تحكي
على شفة النّسيـِمِ
أماسياً
هجْرَ الهديلْ
لِلْيانا مَنْ أنَّتْ
كما غصنُ الخريفْ

لِلْيانا منْ
عبَرتْ
مرافئَ في سَرَابْ
وغرّدت
خلف الصّدى
ترْهُو
على وَمضِ اللّهيبْ
لِلْيانا
ما غامتْ أسَى
هفَّ الحنينُ لِأُفْقِها
صفوَ النّدى
يهذي
على موْجٍ رَفيفْ
لِلْيانا مَنْ أنَّتْ
كما غصنُ الخريفْ

لبلابةٌ
بيْن الشّذى
هسّت شفا وجْدٍ رهيفْ
وَائْتلقَت في غَفْوَتي ربابةً
أسْرَتْ
بِوَرْدِ الضَّنا
يشْهَق
في مَرْجٍ جديدْ
لِلْيانا
يا ما رشفت
من سَوْرة كأْسٍ
خلتْ ذكْرى حَنينْ
لليانا نامت
لم تُفِقْ ذاتَ مسيلْ
سربٌ هفا يذرِفُها
قبْل المَغيبْ
لِلْيانا
من أنَّتْ
كما غصنُ الخَريفْ

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع