أخر تحديث : Monday 29 December 2014 - 3:28 PM

لجام

سعاد الطود | بتاريخ 29 Dec, 2014 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_souad taoud

الريحُ جوادٌ بأجنحةٍ
إلى سُحْبٍ في الأعالي تحملني.
مِلْءَ يدي لجامٌ
أكبح هياجها.
أمحو دروبها
أعاند إصرارها.
تعشقني الريح أعشقها
وأراودها عن الهبوبْ.
وعلي كتفيَّ
أجنحةٌ
واعدة بالطيران،
أروم العشب الأخضر
يمنحني الأمان.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع