أخر تحديث : الأحد 30 أغسطس 2015 - 10:30 مساءً

الصدى المفجوع

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 30 أغسطس, 2015 | قراءة

alami

يلوح في الفضاء
سراب الخلاص
بألف لون وضياء
يمتد على بُسط الأفياء،
في موكب الأفراح
زغاريد وأصداح
تتلاقى الأصوات
وتتعانق الأيادي
في المكامن البوادي
ممتدة هاوية
إلى أسفل البلور الشفاف
فيحضنها قلب اللفائف،
والعيون تحدق
ترقب لحظة العناق،
من عتمة المساء
لا تتوقف حركة الأقدام
تلامس تَشذُّر الأشياء
مستشعرة وهج الأحلام
تتناسل،تتضاعف
تلاحق الأمل المتناثر
مجارياً الوقع المستعير…
وتسابق الإشارات
صَخَبَ الصيحات.
من همس الوعي
يلوح الإشراق
كبوح انعتاق…
وفي الحقل الندي
شذا أنغامِ النهى
تجاور العبق العليل…
وغفوُ الشوق
يهز أطياف المنى
ليناغي الغد الجميل.
ثم ترحل بسمة الوصال
ويُدبر العهد المفقود
خائباً مهزوماً
وتكتئب ومضة الآمال
قابعة تهد الوطر المنشود
متحسراً مكلوماً
يرتد صداه المفجوع
من عمق الأنين
يسأل البرج المرفوع
بعيداً عن الجفون
نورَه الموعود.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع