أخر تحديث : الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 9:45 صباحًا

حبة نور أيّها الإله

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 15 ديسمبر, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_widad_benmoussa

وداد بنموسى

أنا بائعة الأسرار
وأول سر أنيَ السر
لا أتكشف
لا أُبينُ
لا أعبدُ الطريق إليَّ
لناسك أو عابد
أو فاجر أو فاسق
لا أقترب كي لا يفضحني الوضوح
لا أترك الخجل يتراقص خلف خطوي
لا أترك شميم الورد ولا مرارة الدفلى في ذاكرة أحد
لا أثر لي على أي جسد
لا أركع لوالد أو ولد
لا أضعف حين لا سند
وحين لا سر يليقُ بي أتجدد في سري
أعيد ابتكار ألغازي مني
ومني أخلق الغموض الذي لا يقولني
مرة أكون السلحفاة تمشي الهوينى
على طريق تنمحي في الطريق
ومرة أكون النسر لا يخطئ الفريسهْ
وأحيانا أبزغ من شقوق السماء كما لو كنت مجرة تنأى
وكثيرا ما أستعير من الهواء سر البقاء
ومن الناي بحةَ البكاء
ومن التاريخ عراقة الحروب الدائرة بين قلبي ورغائبه
كثيرا ما أسرق من الماء لون الماء
كثيرا ما أتكوم في الغياب،
كي يباركني الخفاء
أنا بائعة السر
وأولى أسراري أني سر السر
لا أثق في فجر قد يعريني
أو قدر قد يسابقني إليَّ
لا أثق في الوردة ولا في القيثارهْ
لا في الوعد ولا في الموعود به
لا في الكلمة ولا في أبعادها
لا في الغصن عليه يحط الطير الطاهر
ولا في الوسادة تأوي انتظاراتي
أولى أسراري
أني أحفظ سيرة الحزن
يتآكل قلب الإنسان
وأحفظ عنفوان الألم
يلوك مصائر الفقراء
والمرضى
والماشين في الأرض بلا حياة
والعاشقين يقهرهم وهم العشق
والعظماء يمجدهم الفراغ
أيها الفراغ
أنا فراغك
أنا بائعة السر في الفراغ
ومن أسراري
أني أتعقب خطو الإله
وتذهلني خطاياه على الكوكب العفن
وتدهشني عطاياه باليد اليمنى، يسلبها باليد اليسرى
وأتبرأ من جرم آثاره
وسواد الليل والموت الذي يسكن في حدقتي شياطينه
وأهمس في روحه التي نفخ منها في رحم مريم
أنا أيضا لي سر
أيها الإله
وسري أني السر
وسري أني سر من أسرارك
أولم تعطني عينا بها أحببتُ
وفما بهِ ثملتُ
وثقبا في الروح منه أبصر خطياي
منه أتلصص على السلالة التي منها
تدحرجت
ومنه أودع كل من عبثَ بوريقات قرنفلتي
وأرسلُ سهامي للذي
يكون في انتظار غواياتي
ألم تمنحني شجرا وارف الظل
تحت جلدي
وشدوا موصولا في أذني على مر الجراح
ألم تعطني عطاياك البلا عدد
وموتا ينتظرني هناك
وأياما معدودات أهديها للاأحد
أيها الواحد الصمد
ألم تجعل فيَّ نبع السؤال
وعنف السؤال
وخبأت جمر الجواب تحت تبن الجسد

خيولي تصهل في برية الرفض
لا أريد ما يريدون
لا أقبل ما يشتهون
لا أوافق على ما يتفقون عليه
لأني سر من أسرار اللاء
أخبئ في مسامي كيمياء الكبرياء
وأسير
في كل مسجد لي ابتهالاتي
في كل حانة لي شطحاتي
في كل خلاء لي سجداتي
ولي في كل مهبٍّ بوادر كفر وعلامات نكران
فيا أيها الإله
ألا تملك حبة ضوء تكون لي
دليلا عليك
طريقا إليك
ايها الإله
يا سر السر
هبني سرا أبيعه
للبشرية، تتعافى وترقى
وترفع عنها غبار الكمد
هبني عطايا
هبني هدايا
مرحبا بالمنايا
التي ستهب عليَّ منكَ
وبالزلازل والبراكين والزوابع والشتات
فيها أدور بقدرتك
مرحبا بالنار؛
نارك أذوب في لُجَجِها
أصبح سائلا ينساب في العدم
نثاراً في أمداء غضبتك
يباسا تحت قيظ لعنتك
ها أناذي أيها الإله
أبيع الأسرار في سوق السر العظيم؛
سرك
أوزع حبات اليقين مع كل سر
وقرص مدمجٌ عليه سجلت عناوين ألغازي والمبهم فيَّ
ها أناذي أيها السرُّ الأعظم
أباغثُ الدنيا بمفهوم جديد عنك
أقول للحصاة : إنك الندى
وللغبار: إنك المدى
وللنداء : إنك الصدى
ولي :إنك الردى
وإنك الغيب في يوم البعث
والغيث في يوم العبثِ
إنك الزفرة الأخيرة
إنك المرارة في قبلة الوداع
واللوعة في عناق الرحيل
إنك في الريح ريح
في السماء سماء
وفي البحار جميعها؛
الموجُ والصدف ُ وحباتُ التراب وبلايينُ الكائنات في جوفه
إنك الشيء في كل شيء
والروح في كل روح
وإنك الضاغط براحتك على أنفاس الجبال
والكاتمُ لصوت النمل
والمستتر في حفيف الشجر
أقول للجسد: إنك خالقُ الفجورٍ فيه
والتقوى فيه
وخالق شكاويه
ومهاويه
والمصائب التي تنبث على ضواحيه
مرحبا ببلاياك أيها الإله
مرحبا بأفراحك المنثورة فيَّ
بأعراسك التي على مدى الخيبة
أنا بائعة الأسرار
أبيعني سراً سِراً
وأقبض ثمني منكَ
ومنكَ أحصل على حصتي من ثراء العين
ومن فقر القُدْرةِ
أيها الغفار القهار:
لم لا تغفر لبائعة الأسرار؟
لم لا تطفئ فيها لهب النار؟
لم لا تجعلُها راضية مرضية؟
تعود إلى الجوار؛
جواركْ
……..
حبة ضوء أيها الإله
فقط حبة ضوء
ثم أهوي في قراركْ…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع