أخر تحديث : الأحد 10 يوليو 2016 - 6:54 مساءً

الثُّقْبُ

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 10 يوليو, 2016 | قراءة

 

1356722
محمد العناز
العَيْنُ الثُقْبُ فِي الجِدارِ
قَامَتِي أَطْوَلُ
لَكِنَّهَا سِتَارٌ مِنْ ظَلاَمٍ
لاَ شَمْسَ
لاَ نَسْمَةَ رِيحٍ
مُجَرَّدُ أَسْيَاخٍ
يُنْبِتُهَا إِسْمَنْتٌ بَلِيدٌ
ثُقْبٌ هُوَ يَوْمِيَّتِي الَّتِي لاَ أَرْقَامَ لَهَا
كُلَّمَا رَفَعْتُ رَأْسِي
تَذَكَّرْتُ أَنَّنِي أُقِيمُ بَيْنَ حَدَّيْنِ:
حَدَّ الظَّلاَمِ
وَحَدُّ شَبِيهِهِ
ثُقْبٌ فِي الجِدارِ
ظِلُّهُ فِي رَأْسِي
وَرَائِحَةُ الشَّارِعِ تَخْرُجُ مِنْ ذَاكِرَةٍ
تُطِلُّ عَلَيَّ
كَأنَّنِي أُقِيمُ فِي بِئْرٍ
لا قرارَ له
الأَصْوَاتُ تَأْتِي مِنْ بَعِيدٍ مُخْتَلِطَةً
بِصَقِيعٍ بَلاَطٍ لاَ لَوْنَ لَهُ
كُلَّمَا رَآنِي الثُّقْبُ بِعَيْنِهِ
أَدْرَكْتُ أَنَّنِي جُزْءٌ مِنْ أَجْسَادٍ مَرَّتْ مْنْ هُنَا
نَامَتْ عَلَى الضَّيْمِ
وَافْتَرَشَتْ جِلْدَهَا
وَعَدَّتْ إِيقَاعَ زَمَنٍ مُتَشَابِهٍ
يَأْبَـى أَنْ يَنْتَهِي..
حِينَ أَتْعَبُ،
وَيُتَاحُ لِلْجِدَارِ أَنْ يَكُونَ صَدِيقًا
أَرْسُمُ بِأَظَافِرِي
أَلْفَ ثُقْبٍ أُطِلُّ مِنْهُ عَلَى
دَاخِلِي،
أَتَـخَيَّلُ أَلْفَ مُعْجِزَةٍ
أَلْفَ مُصَادَفَةٍ
لِأَنْ أَكُونَ
مِثْلَ أَيَّة نَـمْلَةٍ
لَـهَا إِمْكَانُ أَنْ تَـهْزِمَ
ثُقُوبَ كُلّ العَالَـمِ
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع